الشركات الروسية.. وتحدي العودة إلى ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658191/

تعتبر ليبيا نوعا من الاستثناء بين دول الربيع العربي، سواء من حيث دخل الفرد فيها، ومن حيث الطريقة التي تمت بها الاطاحة بالنظام. فهذه الدولة التي تحتوي على مواردَ هائلة من النفط والغاز كادت تصل بعد الثورة إلى درجة الافلاس، ولكنها استطاعت خلال فترة قصيرة استعادةَ حجمِ صادراتها من النفط إلى الأسواق.

ومن المفترض أن تكونَ عائداتُ النفط عاملا مساعدا في حل الأزمة السياسية والتغلبِ على فترة عدم الاستقرار التي تشهدها ليبيا بعد سقوط نظام القذافي.

فهل باستطاعة ليبيا زيادة انتاج النفط وتصديره في المستقبل القريب؟

ومن المهم أيضا استيضاح أولويات السلطة في قطاع الطاقة وجنسية شركات قد تحصل على مزايا في حقول الدولة.

وبالطبع ما الآفاق لطموحات الشركات الروسية في السوق الليبية ؟