الزعبي: اذا كانت هناك رغبة دولية لمواجهة الارهاب فلابد من ادراج حكومة قطر على لائحة المؤسسات الراعية للارهاب في العالم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658189/

استضاف برنامج "حديث اليوم" عمران الزعبي وزير الاعلام السوري الذي قدم عرضا تفصيليا للوضع الراهن في سورية وأشار الى تورط جهات خارجية في دعم المعارضة بالمال والسلاح.

- معالي الوزير، التقارير تشير الى ان "جبهة النصرة" تسيطر على معظم الحقول النفطية السورية التي وقعت بأيديها حاليا.. والاتحاد الاوروبي أقر قبل ايام رفع الحظر عن واردات النفط السورية لدعم المعارضة المسلحة.. و"جبهة النصرة" كما هو معروف تنظيم ارهابي محظور في امريكا.. اوروبا ستستورد النفط من "جبهة ارهابية".. كيف تفسرون هذا التناقض؟

- الحقيقة ان هذا ليس تناقضا. اوروبا حتى الان رفضت ادراج "جبهة النصرة" ضمن قائمة التنظيمات الارهابية رغم انها تعرف تماما أن الجبهة جزء من "القاعدة". وعندما تقدم اوروبا على اتخاذ مثل هذا القرار.. فإن هذا القرار ينطوي على بعد سياسي وعنوانه أن اوروبا لاترى في تنظيم "القاعدة" ولا في "جبهة النصرة" تنظيمات ارهابية وانها تتعامل بالفعل مع هذه التنظيمات. عندما يصل الامر الى حد القبول بشراء مواد مسروقة من ثروات وطنية للدولة السورية من قبل حكومات الاتحاد الاوروبي وهم على علم بمن يسيطر على هذه الثروات. اعتقد اننا أمام موقف سياسي يشكل تحولا خطيرا في التعاون الدولي لمواجهة الارهاب وخاصة ذلك التعاون الذي تجسد في قرارات مجلس الامن الدولي بعد احداث نيويورك الشهيرة مثل القرار 337 وغيره من القرارات. سؤال يجب ان يطرح على الحكومات الاوروبية وفي مقدمتها الحكومة الفرنسية وهذا السؤال يجب ان يكون كالآتي: "هل أنتم جادون فعلا في هذه المسألة ام انتم تناورون سياسيا؟" اذا كنتم تناورون سياسيا فهذا فشل سياسي كبير تستخدمونه كدعاية اعلامية واذ كنتم جادين في هذه المسألة فهذه كارثة. وعندها تتحول دول مثل فرنسا او بريطانيا وغيرها الى جزء من منظومة الارهاب الدولي وخلف قيادات "القاعدة".

- صحيفة "الوطن" السورية أفادت اليوم بان ضباطا عسكريين وطيارين أتراك وبدعم استخباراتي عربي واجنبي يشاركون بمعركة مطار منغ شمال البلاد. ما مدى صحة هذه الانباء؟

- الحقيقة انا موجود هنا في موسكو ولاتوجد لدي معلومات حول هذا التطور. ولكن انا احدثك بشكل عام .. الحكومة التركية كشخصية اعتبارية متورطة في كل الاحداث الداخلية السورية وفي مقدمتها الاحداث الامنية.

- ماهي الدول الاخرى المتورطة في الاحداث؟

- قطر موغلة في التورط. قطر هي القاعدة اللوجيستية الحقيقية للتنظيمات الارهابية في العالم. ولذلك اذا كانت هناك رغبة او ارادة دولية لمواجهة الارهاب فانه لابد من ادراج حكومة قطر على لائحة المؤسسات الراعية للارهاب في العالم.

- وهل هناك دول اخرى؟

- طبعا هناك الدول التي تمول الارهابيين بالسلاح والمال. هناك ليبيا وجهات في تونس وفرنسا وبريطانيا. الولايات المتحدة الامريكية اعلنت نفسها انها ستقدم دعما غير فتاك وتحدثت عن سترات واقية من الرصاص وعن مصفحات وهذه معدات عسكرية.

- هناك اختلاف دائم على منصب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض. ما المشكلة الموجودة في اختيار رئيس لهذا الائتلاف؟

- في الحقيقة لاتوجد لدي أي فكرة عن هذا الائتلاف. هذا الائتلاف في المحصلة يبدو واضحا من تشكيلته .. انه منظمة غامضة.. لا اعرف كيف أصفه.. وغير مهم من هو رئيس الائتلاف ومن هو عضو الائتلاف.. في المحصلة - هل هذا الائتلاف مؤسسة سياسية ام هو مؤسسة مستقلة؟ هل هو مؤسسة وطنية؟ هذه اسئلة كبرى.. اعتقد ان الاجابات عليها اكثر من واضحة.

- بالنسبة لللاجئين الموجودين في الأردن ولبنان. هل تقوم الحكومة السورية بمحاولة إعادتهم إلى البلاد؟

جزء من المشروع السياسي الذي طرحه الرئيس الأسد في 6 يناير/ كانون الثاني 2013 هو التواصل معهم. في بعض المناطق كمخيم الزعتري، تمنع السلطات السورية والجهات الرسمية السورية من التواصل مع المواطنين السوريين هناك. ويمنع حتى خروجهم. وليس لديهم وثائق شخصية لانها مصادرة. ويمنعون حتى من العودة. وهم يعيشون ظروفا صعبة. وهناك سوق نخاسة في بعض المناطق. الأمر نفسه في تركيا، هناك سرقة أعضاء بشرية. شخص يصاب بمرض عادي، فيذهب إلى المستشفى ليعود بدون كلية، أو بدون شيء من أحشاء الجسم. وتستخدم في سوق نخاسة حقيقي. ثم إن هناك مبالغة في الاعداد، بسبب مبالغة بعض الدول في كسب أموال تحت عنوان الإغاثة. وهذا أيضاً لدينا فيه معلومات موثقة حول أعداد الذين خرجوا والذين يقيمون. هناك بعض الدول تسجل حتى رجال الأعمال السوريين الذين يدخلون إليهم في قوائم ما يسمى اللاجئين أو النازحين.

- كثير ما قلت الآن أن لديكم معلومات. هناك حرب اعلامية بينكم أنتم في سورية، وبين دول كما سميتموها "تدعم الارهاب"ما ردكم على هذه الحرب؟

لأننا كما تعلم حجبنا عن البث الفضائي على أقمار كثيرة بما فيها النايل سات والعربسات والأقمار الاوروبية. ولذلك جزء كبير من العالم لا يسمع الحقيقة كما نقولها نحن، ونعتقدها نحن. هم يسمعون رأيا واحدا ووجهة نظر واحدة. ثانياً، نحن نقول الكثير من المعلومات يومياً على الفضائيات السورية وعلى الاعلام السوري. وحيث يتسنى لنا في وسائل الاعلام الأخرى ووكالات الانباء الاخرى. ولكن الحصار الاعلامي هو جزء من الحرب الاعلامية. نحن محاصرون اعلامياً، وبالتالي العالم لا يسمع إلا وجهة نظر الخصم. وهذا هو السبب.

- في آخر سؤال.. هل قامت الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي في سورية؟

الحكومة السورية إذا كان لديها سلاح كيميائي، لا يمكن أن تستخدمه. ولم ولن تستخدمه على الاطلاق. هذا القرار ليس مجرد قرار سياسي. هذا قرار أخلاقي، وقرار شرعي، وقرار اسلامي ومسيحي. سميه ما شئت. ولكنها لن تفعل ذلك على الاطلاق، وهذا كلام مسؤول. وليس كلام دعاية اعلامية. الآخرون جربوا بالفعل أن يستخدموا ذلك. وخاصة هذا كان واضحاً في خان العسل بحلب.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مصر بين أكبر 10 دول في عدد السكان عام 2100