قائد عسكري عراقي سابق: نتائج الحرب ستظهر لاحقا وهي نتائج مخيفة ومدمرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658072/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو الفريق الركن رعد الحمداني الذي كان شاهدا ومشاركا فاعلا في الحرب التي انتهت باحتلال العراق. ويدور الحديث معه عن النتائج بعد عشر سنوات من احتلال العراق.

عن نتائج الحرب وثمارها، إن كانت هناك ثمار، يقول ضيف "حديث اليوم" بالتأكيد انه "اذا كانت هناك ثمار فهذه الثمار ليست لصالح العراق وليست لصالح المنطقة بكاملها". ويرى ان هذه الحرب لحد هذا اليوم هي في مرحلة استمرارها وكارثتها الدموية و"استطيع تشبيهها بتسونامي هائل ومتصاعد. وعلى ما يبدو فان النتائج ستظهر لاحقا وهي نتائج مخيفة ومدمرة وسوف يندم الجميع عليها، عدا من كان وراء هذه الحرب".

وعن حجم الخراب الذي حل بالعراق نتيجة الإحتلال يقول رعد الحمداني: "على ما يبدو .. نحن لسنا محاطين بدوائر معلومات، لكن المتابعة والتحليل والاستنتاج تشير الى ان هنالك مرحلة جديدة سوف تبدأ من خلال انهاء العراق (لا سامح الله) في مرحلة التحول في الجغرافية السياسية لمنطقة الشرق الأوسط بكاملها. وهذا يبدأ أساسا (لا سامح الله) بتفتيت العراق الى دويلات وهذه الدويلات ترتبط  بمشاكل مع محيطها، مما يؤجج مشاكل اخرى في المحيط. وعلى الجانب الاستراتيجي هناك منطقتان هما منطقة التأثير ومنطقة الاهتمام. وهناك ست دول محيطة للعراق تعتبر من ضمن منطقة التاثير في الساحة العراقية.. وهي ناتجة عن احتلال العراق. وهنالك الدول المحيطة لدول التأثير وهي في منطقة الاهتمام وتمتد حتى حدود مصر واليمن ونزولا الى عمان .. والشرق الأوسط بهذا الشكل، وعليه فانه اذا كانت منطقة التأثير هذه ...فان كل هذه الدول سوف تتأثر بنتائج الاحتلال. ولكن دول التاثير ..توجد في منطقة التأثير.. هناك من ساهم بدوره وهناك من لم يساهم، سواء بقصور نظر أو بضغوط خارجية. الذين ساهموا اليوم ..مثل ايران وتركيا بشكل كبير ..هما ضمن منطقة التأثير ودخلا المشكلة العراقية من اجل مصالح الأمن القومي لهما. وبالتأكيد عندما يصبح طرف ما لاعبا.. هناك مكاسب له في القسمة الاستراتيجية للكعكة الكبيرة".

المزيد من التفاصيل في التقرير التالي