الأسطول الروسي في البحر الابيض المتوسط

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658067/

هل روسيا مقبلة على استعادة حضورها عسكريا في البحر الأبيض المتوسط على غِرار عهد الاتحاد السوفياتي؟ هل يشكل الوضع المشحون شرقي المتوسط تحديا لمصالح روسيا، بما فيه في ذلك أمنيا؟نشر أسطول روسي جديد في هذه المنطقة .. لأي نوع من التهديدات سوف يتصدى؟ هل لظهوره القريب هنا علاقة بالصراع حول سورية .. أو ربما بملفات أخرى؟ هل من المناسب اليوم طرح تساؤل بشأن احتمالات تصعيد تنافس عسكري بين روسيا والولايات المتحدة في المتوسط؟

 معلومات حول الموضوع:

الأسطول الروسي يعود الى البحر الأبيض المتوسط. فقد أفادت مصادر مقربة من وزارة الدفاع ان سفن الأسطول الحربي الروسي ستتواجد في البحر الأبيض المتوسط اعتبارا من عام 2015 ضمن تشكيلة عملياتية دائمية تتكون نواتها من مجموعة سفن اسطول البحر الأسود . ومن المقرر تشكيل المجموعة الجديدة على غرار المجموعة العملياتية الخامسة التي كانت ترابط في البحر الابيض المتوسط  في زمن الإتحاد السوفيتي ومارست دور قوة الكبح والتصدي في أثناء الحرب الباردة. وبهذا الخصوص يطرح السؤال عما اذا كانت محاولات روسيا لتعزيز تواجدها العسكري في حوض البحر الأبيض المتوسط تمثل مؤشرا على عودة اجواء التوتر في المنطقة، لاسيما وان أكثر التهديدات خطورة على المصالح الوطنية الروسية تتركز في هذه المنطقة، كما يقول وزير الدفاع الروسي. 

ويعزو عدد من الخبراء والمحللين  تطلعات روسيا هذه بشأن المنطقة ليس فقط الى غياب الإستقرار فيها وتأزم الموقف بسبب الحرب الأهلية في سورية ، بل والى تعزيز الأسطول الأميركي في  حوض البحر الابيض المتوسط. ويعتقد العسكريون الروس ان المنظومة الجديدة للدفاعات المضادة للصواريخ والتي يتهيأ الأميركيون لنشرها على سفنهم في البحر الأبيض المتوسط يمكن ان تشكل تهديدا وخطرا على روسيا. وبناءً على ذلك تبقى في شرق  هذا البحر السفن الحربية الروسية التي قامت بمناورات على مقربة من السواحل السورية في مطلع عام 2013.

 وتعلل روسيا  زيادة حضورها العسكري هنا بضرورة تنفيذ مهمات دفاعية. ومع ذلك فإن  انتشار الأسطول الروسي إشارة سياسية واضحة ودليل لا جدال فيه على اهتمام موسكو البالغ بتطورات الموقف في الشرق الأوسط.