موسكو وواشنطن.. الطريق إلى التوافق؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658051/

هل تنوي روسيا وأمريكا اطلاق عملية إعادة تشغيل أخرى في العلاقات بينهما؟ أم أن الأجواء بين موسكو وواشنطن تتلبد مما قد يوحي بتفاقم أزمة الثقة؟ هل سيتوصل الطرفان أخيرا إلى التفاهم حول سورية لإعطاء دَفعة للحل السياسي المنشود؟ وهل سيتفق بوتين وأوباما بصدد مشكلة الدرع الصاروخية السيئة الصيت؟

معلومات حول الموضوع: 

بعد تعيين جون كيري وزيرا للخارجية الأميركية توقع البعض تغييراً في سياسة واشنطن الخارجية واعتمادَ الحوار وتوسيعَ تأثير القوى الناعمة والتخلي عن  العنف في حل النزاعات. ولم يستبعد المحللون حتى بدء اعادة تشغيل جديدة في العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا نظرا لأن موسكو وواشنطن لا تستطيعان تجاهل بعضهما البعض ، في حين ان الحوار افضل دوما من المواجهة. ومما له دلالته ان الأزمة السورية احتلت المرتبة الأولى في الأجندة الثنائية للبلدين. وترددت معلومات بأن روسيا والولايات المتحدة تعكفان على وضع خطة للتسوية وبدء حوار سياسي بين المعارضة السورية ونظام الأسد.

 ومن جهة اخرى فإن تصريحات كيري الأخيرة في روما والرياض بشأن زيادة المساعدات الأمريكية للمعارضة السورية وضرورة مواصلة تسليحها، رغم احتمالات وقوع السلاح بأيدي المقاتلين الجهاديين، يمكن ان تشطب على التقارب الذي لاحت بوادره بين موسكو وواشنطن. والى ذلك ظهرت معلومة تفيد بأن الولايات المتحدة تنوي استنزاف نظام الأسد والجهاديين المتطرفين في سورية سواء بسواء. وبعد إضعاف اولئك وهؤلاء لدرجة كبيرة تتوفر للإئتلاف الوطني فرص استلام مقاليد الحكم.

والى جانب الشأن السوري تبقى مشكلة نشر الدرع الصاروخية الأميركية على مقربة من حدود روسيا وقضية تقليص الأسلحة النووية بمثابة حجرَ عثرة ٍ في العلاقات الروسية الأميركية.  ولا يُستبعد ان تكون دبلوماسية جون كيري في هذا الإتجاه اكثر مرونة.