التراث الأموى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658046/

في الحلقة الرابعة من  برنامجنا عن سورية سنحدثكم عن دولة بني أمية وعاصمتها دمشق. وقد سعى برنامج" مشاهدات" الى إظهارالمزيد من الحقائق الشيقة واطلاعكم عليها.

المعلومات :

الجامع الآموي  في دمشق، المعروف باسم جامع بني امية الكبير واحد من أكبر وأقدم المساجد في العالم ويعود تأريخ المبنى الى 1200 سنة قبل الميلاد ويقع في وسط دمشق القديمة.

في الجامع مقام يقال انه يضم رأس يوحنا المعمدان (النبي يحيى) الذي يكرمه  المسلمون والمسيحيون معا. يوجد في المسجد أيضا قبر البطل صلاح الدين الايوبي في حديقة صغيرة متصلة بالحائط الشمالي للمسجد.

في العصر الروماني كان يوجد هنا معبد جوبيتر، ثم شيدت في مكانه في العهد البيزنطي كنيسة يوحنا المعمدان.

في بداية الفتح العربي لدمشق عام 636 لم تتعرض الكنيسة الى أي تغيير لانها كانت مكانا مقدسا للمسيحيين والمسلمين بعد اقتسامها الى قسمين : فأصبح القسم الشرقي للمسلمين والقسم الغربي للمسيحيين. وفي عام 705 م حين تولى الحكم الخليفة الوليد بن عبد الملك قرر بناء مسجد  جامع لا مثيل له في الشرق الاوسط فاشترى القسم الغربي من المسيحيين مقابل كنيسة حنانيا ومنحهم حقوقا أخرى . وخلال الفترة من عام 706 الى 716 شيد  المسجد الحالي بأستخدام ما كان موجودا في المكان وبالاستعانة بمشاهير المعماريين والمزخرفين في ذلك الزمان،وخصصت لذلك اموال طائلة بغية ان يكون من أفضل مباني المساجد ويليق بعاصمة الدولة الأموية.