القوقاز في قلب العاصفة الجيوسياسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657984/

ما تأثير الوضع المفجع في سورية والمستجدات حول إيران على دول منطقة القوقاز الكبير؟ هل ثمة احتمال لعودة الحراك المسلح للمقاتلين في القوقاز؟ وهل سيشكل ذلك اليوم خطرا على أمن جنوب روسيا ؟ هل بدأت دول المنطقة .. أذَربيجان وأرمنينا وجورجيا .. تستدرج إلى التصارع بين الإرادات الإيرانية والأمريكية والإسرائيلية؟

 معلومات حول الموضوع:

مع تضاؤل اهتمام الولايات المتحدة بالشرق الأوسط وتركيز أولويات السياسة الخارجية الأميركية على منطقة آسيا والمحيط الهادي قد ينشأ انطباع بإمكان ضعف الأهمية التي توليها واشنطن حالياً لدول جنوب القوقاز- ارمينيا وجورجيا واذربيجان.

ولا  ننسى ان منطقة القوقاز هي الساحة التقليدية لتقاطع مصالح روسيا والولايات المتحدة. فبعد تفكك الإتحاد السوفيتي تصدت واشنطن لإستعادة النفوذ الروسي في  جنوب القوقاز، وخصوصا في ظل تزايد أهمية موارد النفط والغاز في قزوين.

واليوم يبقى قائما الترابط بين أزمات الشرق الأوسط وبين الموقف في منطقة القوقاز. الولايات المتحدة تحاول الوقوف في وجه ايران لسد المنافذ امامها، فيما تحاول طهران استخدام ارمينيا، مثلا، في الإلتفاف على العقوبات المفروضة على ايران.

ولا شك ان الإستقرار في جنوب القوقاز يستجيب لمصالح روسيا طالما ان لموسكو مصلحة ملحة في عدم تحول هذه المنطقة الى ساحة لنزاعات حربية جديدة والى ممر لعبور المتشددين من الشرق الأوسط، وخصوصا من سورية والعراق، الى شمال القوقاز الروسي.

 موسكو وواشنطن تنطلقان، في المنطقة القوقازية، من مصالح متباينة. ولذا تتوخيان أهدافا متقاطعة هناك.