عبد الباسط سيدا: نحن ندين عمليات الاختطاف ولسنا مع تهديد الرعايا الروس في سورية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657881/

الحلقة الجديدة من برنامج"حديث اليوم" مع الدكتور عبد الباسط سيدا الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري المعارض ، حيث تحدث فيها عن الازمة في بلاده والمنعطفات التي تمر بها.

قال عبد الباسط سيدا بشأن الاعتراف الدولي الواسع الاخير بـ"الائتلاف الوطني السوري" المعارض ان هذا الاعتراف " كان مطلوبا من المجتمع الدولي لاعتبارات سياسية كثيرة، لكنه غير كاف ما لم يقرن بدعم واضح وصريح من قبل المجتمع الدولي للشعب السوري الذي يعيش حالة كارثية، وما لم تكن هناك ارادة دولية لحماية المدنيين السوريين.. ونحن لسنا من هواة الحرب او القتل، ولكن من حقنا ان نحمي اهلنا".

وحول ادراج الجانب الامريكي لـ"جبهة النصرة" في قائمة الارهاب، ذكر الدكتور سيدا "" طبعا هناك ملاحظات على اداء جبهة النصرة، والمجتمع السوري مجتمع معتدل ومتعدد الطوائف والمذاهب والقوميات، وهذا المجتمع لا يتحمل لا التعصب الديني ولا القومي ولا الايديولوجي. والافكار المتطرفة غريبة عن الساحة السورية.. ولكن ما لم يتحرك المجتمع الدولي ويوقف القتل المنهجي في كل يوم فحينئذ ستكون هناك حالة احباط تشكل ارضية مهيئة لبروز النزعات المتطرفة.. ولكن ان نصف هذه الجهة او تلك بصفة الارهاب والنظام السوري  هو الذي يمارس الدور الارهابي الاول ، فنعتقد ان الامور تحتاج الى المزيد من التمعن".

وتطرق القيادي في المعارضة السورية الى موضوع اختطاف الصحفيين الاجانب وتهديد حياة المواطنين الروس من قبل بعض الفصائل المسلحة في سورية وأكد قائلا " ان الثورة السورية هي ثورة الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وهذه القيم لا تخص السوريين وحدهم.. وقد قلنا سابقا بكل وضوح وصراحة حول عمليات الاختطاف ونؤكد اليوم بان كل حالة من حالات الاختطاف تعد من التصرفات غير المقبولة، والخطف هو عمل ارهابي بغض النظر عن الاهداف من وراء هذه الوسيلة. ونحن ندين هذه الاعمال لأنها تشوه صورة الثورة السورية. ونحن متضامنون مع الصحفية الاوكرانية المختطفة في سورية ، كما ونحن لسنا مع تهديد الرعايا الروس في سورية، لأننا لسنا ضد روسيا ، ونريد افضل العلاقات بين الشعبين السوري والروسي".

للمزيد يمكنكم مشاهدة المقابلة كاملة.