نائب سابق لوزير الخارجية الروسي: روسيا ستبلغ الناتو بشكل واضح رفضها التدخل في الشرق الاوسط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657832/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو سيرغي اردجونيكيدزه النائب السابق لوزير الخارجية الروسي، حيث يدور الحديث معه عن مواضيع وملفات مختلفة ودور روسيا في تلك الملفات.

س- لنبدأ بالاوضاع التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط اليوم، هل تعتقدون ان ما يسمى بثورات الربيع العربي هي التي أدت الى ما تشهدة هذه المنطقة كالحرب في سوريا أو تدهور العلاقات بين تركيا والعراق وما تشهده مصر مؤخرا؟

- من الصعب إعطاء المقاربة الصحيحة. لكن يمكنني الحديث عن التوتر الذي شهدته مؤخرا غزة، وهو بنظري بعيد عن ما يسمى بالربيع العربي. وهذه ليست المرة الأولى التي نشهد مثل هذه الأحداث. المسألة تتلخص في عدم اتفاق العرب والإسرائيليين حول الاعتراف بدولة فلسطين، وإذا استمر هذا الخلاف، فلن يعم السلام في العالم. لذلك يجب بذل كل الجهود للتوصل إلى حل في هذه القضية. وبرأيي توجد الأدوات اللازمة لذلك، كالرباعية على سبيل المثال، التي يجب عليها الاجتماع في القريب العاجل والعمل على حل هذه القضية. وأظن أن عملها لا يجب أن يظل حبرا على ورق ويختصر على عقد اللقاءات، بل يجب أن يكون العمل على مستوى وزراء الخارجية، والخروج بجدول أعمال محدد. في الوقت نفسه، أقترح شخصيا المفاوضات المباشرة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، لأن كل واحد من هذه الحلول مرتبط بالآخر. أقول المفاوضات المباشرة، لأن حكومة اسرائيل تفهم جيدا الآن أن المواجهات لا تأتي بنتائج إيجابية، خصوصا، وكما رأينا مؤخرا، أنه لولا تدخل مصر، لما توصل الطرفان إلى اتفاق من أجل الهدنة. طبعا لا أنكر محاولة أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، لكن مصر هي التي لعبت الدور الأكبر في هذه الهدنة. تصرف الحكومة الاسرائيلية كان إيجابيا لكن ردود فعل الشارع هناك كانت معاكسة تماما وكانت ضد الهدنة.

س- الا تعتقدون ان هناك علاقة بين الانتخابات الاسرائيلية وحرب غزة؟

لا يمكنني الربط بين الإثنين، فانا ارى العكس، فالشعب لا يريد الهدنة والحكومة مضت إليها. وربما انقلبت الفكرة التي كانت مطروحة، ووقع العكس. وشخصيا لا أظن انه هناك علاقة مباشرة وواضحة بين هذين الأمرين

س- على ذكر الهدنة.. أتؤمنون بهذه الهدنة وان لها مستقبل بالاستمرار؟

- نعم أؤمن بالهدنة وبهذا الاتفاق وبانه سيستمر، في حال لم يحاول المتطرفون القيام بأي أعمال لخرق هذه الهدنة. لكن المهم برأيي الآن هو بدء المفاوضات المباشرة بعد هذا الاتفاق ، لأن بدءها سيكون بمثابة ضمان كي لا تتجدد الحرب هناك.

س- ألا ةضحتم أكثر من فضلكم ماهي العلاقة بين لبصراع العربي الاسرائيلي وثورات الربيع العربي؟

 ما يسمى بالربيع العربي، والتوتر الحاصل في السياسة الداخلية المصرية، وما حاول الرئيس مرسي القيام به وهو منح المزيد من السلطة لشخصه، وهذا طبعا يتنافى مع القضاء السني ... ويجب ان لا ننسى الأوضاع المتدهورة في سوريا،  والعالم العربي منقسم، فهناك من يؤيد المعارضة الداخلية، وهناك من يؤيد المعارضة الخارجية، وهناك من يؤيد النظام. ولكن باعتقادي أن الأوضاع الراهنة تتطلب الجلوس على طاولة المفاوضات بشكل عاجل ، ولا يمكن تحقيق ذلك  إلا إذا توحدت المعارضة الداخلية والخارجية وأصبح لديها موقف موحد. لأن الحكومة السورية لا تعرف مع من ستخوض المحادثات ، فاذا بدأتها مع المعارضة الداخلية على سبيل المثال تعارض المعارضة الخارجية، وكذلك الامر بالنسبة للمعارضة الداخلية، لذلك يجب عليهم أن يوحدوا مواقفهم وأن يتوحدوا. وبرأيي اللقاء الذي سيعقد في موسكو بين المعارضتين السوريتين، ومحاولة موسكو الربط بينهما سيكون أمرا إيجابيا. لأن روسيا تحاول المساعدة وتريد إيجاد الحل الأنسب فيما يخص الأزمة السورية.

س- نعم، انتم محقون .. ولافروف قال انه لابد من توحيد المعارضة السورية ويعتزم استقبال مسؤولي المعارضة هنا في موسكو .. ما الذي يجعل روسيا تلتزم بحل الأزمات بطريقة سلمية؟

   بداية لأنها التقاليد التي مضت عليها الديبلوماسية الروسية في تاريخها، وهو حل الأزمات بطريقة سلمية. وإذا ما عدنا إلى التاريخ، فسنرى أن اول مؤتمر للاهاي فيما يتعلق بحل الأزمات سلميا، كان مقترحا روسيا وذلك في أواخر القرن التاسع عشر، بداية القرن العشرين. والأهم من ذلك أن حكومتنا والمجتمع المدني أيضا يعلم ان العنف لن يؤدي إلا إلى الخراب، وانه لن يكون هناك رابح وخاسر. أنت تعلمين انه وراء الازمة هناك دول، وكل مجموعة من الدول تؤيد واحدا من الأطراف، وكلما استمرت الأزمة فهي مرشحة للتوسع وان تصبح أكثر خطورة، كما النار تبدأ من عود ثقاب. من هنا يجب العمل على وقف امتداد اللهيب كي لا تصيب بلدانا أخرى. فكما نرى أن الأزمة السورية توسعت وها نحن نشهد احتقانا وتوترا على الحدود السورية التركية. فالناتو يريد أن ينشر صواريخه على الحدود مع سوريا ولكن، اعتقد انه على الناتو أن يفكر مليا وأن لا يتسرع في خطوة كهذه. لأن خطوة كهذه ستؤدي حتما إلى توسيع رقعة الأزمة وتزيد من عمقها.

س- لنتحدث أكثر عن العلاقات بين روسيا وحلف شمال الاطلسي، كيف سينعكس مستقبل هذه العلاقات على الاوضاع في منطقة الشرق الأوسط؟

علاقات روسيا مع الناتو متعددة المجالات، ومعقدة ولكن بنسب متفاوتة. في بعض الأماكن هناك تفاهم بين الطرفين وفي قضايا أخرى ليس هناك توافق في وجهات النظر. فإذا تأزم الوضع  وتمدد على مناطق مختلفة من الشرق الأوسط، فإن ذلك سيؤدي حتما إلى طريق مسدود. أعتقد انه ليس على الناتو التدخل في هذا الأمر وذلك ليس من تخصصه. والحل الأنسب أنه إذا كانت تركيا تشعر بخطورة الوضع في سوريا ومن تأثيره على امنها، فما عليها سوى أن تقوم بمفاوضات مع سوريا بشكل مباشر، لوضع حد للأزمة وبهذا الشكل يمكن لتركيا ان تبدد مخاوفها. وهذا لن يتحقق إلا من خلال مد الخيوط المباشرة بين دمشق وأنقرة، فعلى سبيل المثال أزمة الكاريبي انتهت بواسطة المفاوضات المباشرة. لذلك لابد من التفاوض لأنه ومن خلالها فقط يمكن أن يدرك كل طرف معني نوايا الطرف الآخر. وبالطبع هذا يتطلب تنازلات من كافة الاطراف، ولكن كل الاحتمالات أفضل من استمرار الحرب.

س- أنتم تؤمنون فعلا بأن الحوار سيساعد على حل هذه المشكلة؟ هناك أرواح تموت كل يوم.

 حتى الآن المجتمع الدولي لم يتمكن من إيجاد مدخل مشترك لحل هذه الأزمة . على عكس الصراع العربي الإسرائيلي حيث كان هناك تصور متقارب ومتجانس في الأمم المتحدة وفي مجلس الأمن حول إيجاد صيغة للحل. ولكن في المشكلة السورية لا نلحظ التفاهم الدولي ولم نلحظ رؤية موحدة من أجل حلها، أما عن أسباب ذلك فإنها تحتاج إلى دراسة معمقة لمعرفة أهداف وخلفيات مواقف كل دولة معنية في الملف السوري. وحتى اليوم لا أرى أمرا مستحيلا في التوصل إلى إجماع ، لأنه خلف كل الأزمات الدولية كان هناك مواقف وآراء متناقضة. والحرب بالواسطة أيضا شهدناها مرات عديدة خلال التاريخ الحديث كالأزمة الكورية والأزمة الفيتنامية وازمات الشرق الأوسط، وفي كل هذه الأزمات كان هناك تناقض في المواقف بين الاتحاد السوفييتي وأمريكا حينها، ولو لم يكن هناك ذلك التناقض لكان من الممكن إيجاد حلول سريعة لتلك الحروب. وأعتقد انه لو قام كل طرف بالضغط عبر قنواته من أجل تفاوض الأطراف الداخلية الموالية له ، لكان هناك  فرص لحل لهذه المعضلة السورية . وعلى سبيل المثال ما شاهدناه مؤخرا في الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية. فعلى الرغم من ان مجلس الأمن الدولي لم يتمكن من التحرك في هذا الشأن إلا أن الضغوط الخارجية على الأطراف المتصارعة ساهمت بالتهدئة في قطاع غزة بين الفلسطينيين والإسرائيلية.

س- أعود الى العلاقات بين روسيا وحلف الناتو .. هل الاوضاع الحالية تهدد أمن روسيا؟

 7-  أولا الشرق الأوسط منطقة أقرب  لروسيا من الناتو. فالمنطقة على مقربة من حدودنا، وهذا يعني ان توسع الأزمة هناك سيؤثر حتما على مصالح روسيا وأمنها في حين ان أوروبا الغربية بعيدا جدا عن المنطقة ولن تتأثر بما يجري هناك. كما  لدينا حدود مشتركة مع ارمينيا وأذربيجان ولديهم وبالتالي لديهما أيضا حدود مع تركيا ما يعني ان هناك تشابك وتقارب مع روسيا. من هنا فإنه يمكن تبرير قلق روسيا من جراء ما يحدث في الشرق الاوسط وعلى وجه الخصوص قي سورية.

س- وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيقوم بزيارة الى بروكسل لحضور اجتماع مجلس لجنة روسيا الناتو .. ماهي برأيكم القرارات التي يمكن أن يخرج بها هذا الاجتماع؟

بالنسبة للشرق الأوسط لا أعتقد أنه سيتم تناوله في هذا اللقاء لأنه هناك قضايا ثنائية سيتم بحثها بين  الناتو وروسيا، ولكن إذا تم التطرق إلى هذا الموضوع فإن روسيا ستبلغ الناتو بشكل واضح رفضها التدخل في الشرق الاوسط. أما بالنسبة لعلاقة روسيا بالناتو فهناك مشكلات كثيرة عسكرية وأهمها قضية الدرع الصاروخية، لا سيما وأن الناتو بدأ العمل بنشر هذه المنظومة، وقد قالوا لنا سابقا أن نشر هذه المنظومة هو ضد صواريخ كوريا الشمالية، وعندما أدركوا أن ذلك غير واقعي قالوا ان المنظومة ضد الصواريخ الإيرانية، ولكن ليس لدى إيران صواريخ تهدد امنهم، ما يعني أن هذه المنظومة موجهة ضد روسيا. من هنا إن أزمة الدرع الصاروخية، هي أزمة خطرة ولها تداعياتها وانعكاساتها على الكثير من الملفات والقضايا ومنها ملفات الشرق الأوسط. وما يقولونه هو مجرد كلام، ونحن بحاجة إلى تعهد قانوني يؤكد صحة أن الدرع الصاروخية ليست موجهة ضدنا، وهم يرفضون ذلك، ولكنني أؤكد انه في حال تم نشر هذه المنظومة فإن روسيا ستقوم بخطوات معينة للرد.