إسرائيل وحماس.. جذور التصعيد الجديد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657818/

ما هي أسباب شن عملية "عمودِ السَحاب" الإسرائيلية ضد المقاتلين والمدنيين في قطاع غزة ؟

وهل يعود الأمر إلى مساعي إسرائيل المحمومة لمنع منح عضوية مراقب للدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة؟ أم أن أحد الاسباب هو محاولة أمريكية ترمي إلى إرغام إيران على إجراء مفاوضات مباشرة وبأوراق أضعف؟ فما هي عواقب التصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير؟ وهل ستدوم الهدنة الجديدة؟

معلومات حول الموضوع: 

تصاعد المواجهة الحربية بين اسرائيل وحماس وبدء عملية "عمود السحاب" يثيران تساؤلا مشروعا عن السبب الذي دفع اسرائيل لشن الهجوم الآن بالذات، فيما كان واضحا ان مقتل أحمد الجعبري،  قائد كتائب عز الدين القسام، سيرغم حماس للرد بقسوة.

يرى الخبراء والمحللون ان حكومة نتانياهو تهدف الى عدة اغراض دفعة واحدة.اولا ان اسرائيل تستعرض عضلاتها مرة أخرى ولسان حالها يقول إنها لا تخشى تبدلات الموقف الأقليمي المتجسدة في تعزز مواقع الإخوان المسلمين في مصر ومواقع حماس في غزة.  وثانيا- تتلخص مهمة تل ابيب وواشنطن في حرمان ايران من ورقة هامة في المفاوضات الأميريكية- الإيرانية المباشرة المرتقبة. ثالثا- يبدو ان نتانياهو مهتم ، عشية الإنتخابات البرلمانية، بالحيلولة دون  حصول الفلسطينيين على موقع مرموق في الأمم المتحدة.

الا ان ثمة عدة عوامل تعرقل البدء بالعملية البرية الواسعة النطاق في قطاع غزة. وأولها إن اسرائيل يمكن ان تفقد تأييد ابرز الدول الأوروبية في حال ازدياد عدد الضحايا بين السكان المسالمين في القطاع. والى ذلك فإن مصر ، وربما تركيا ايضا، وهما تعلنان عن التضامن مع حماس ، يمكن ان تقفا، والحال هذه، في وجه اسرائيل.