أسامة حمدان: سنعيد ترتيب برنامجنا للمقاومة على قاعدة التحرير والعودة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657809/

إستضاف برنامج "حديث اليوم" أسامة حمدان مسؤول العلاقات الدولية في حركة        " حماس" الذي تطرق الى الاحداث الراهنة في قطاع غزة وآفاق حركة المقاومة الفلسطينية في المرحلة القادمة. فقال: أعتقد ان العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يأتي في جملة سياقات تتقاطع بالنسبة الى نتانياهو. أولا هناك الانتخابات الاسرائيلية القادمة حيث تشير استطلاعات الرأي العام الى ان الثلاثي الحاكم  نتانياهو - ليبرمان - باراك يفتقر الى كثير من الدعم الشعبي. وبالتالي فهو يحاول ان يعوض عن ذلك بأصوات الناخبين ، لاسيما ن الجيش الاسرائيلي يشارك في الانتخابات ، أما القطاع اليميني الاسرائيلي فيعجبه قمع الفلسطينيين . وبالتاي يمكن ان يتحول ذلك الى اصوات لصالح الثلاثي. والمسألة الثانية هي ان اسرائيل تراقب بلا شك منذ مدة تآكل قوى الردع لديها تجاه المقاومة ، والتي بدت واضحة في الفترة الاخيرة . ناهيك عن تآكل حالة الحصار المفروضة على غزة.وبرأيه ان العملية الاسرائيلية تمثل محاولة لإستراجاع حالة الردع الاسرائيلية وتوازن الردع .

أما المسألة الثالثة فهي ان التغيرات الجارية في المنطقة اصبحت محل مراقبة بالنسبة الى اسرائيل..وهذه العملية هي جزء من محاولة الاستطلاع بالنار لمشهد المنطقة ويمكن ان تكون لها تداعيات بنتيجة الاعتداء على الجانب الفلسطيني. وهذه السياقات الثلاثة اذا أضيف اليها سياق رابع هو ان الاسرائيلي طالما كان سعيدا لوجود الانقسام الفلسطيني.. وفي هذه الفترة تتقدم المصالحة الفلسطينية ولو ببطء .. وربما ان الاسرائيلي أراد بتوجيه الضربة الى قطاع غزة ان يلمح الى ان المشهد نفسه سيتكرر اذا مضت السلطة في المصالحة .

وبرأيه ان عمليات المقاومة كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة الى اسرائيل. ولعل أهم المعطيات في هذا المضمار كشف ضعف قدرة اسرائيل الاستخباراتية بسبب البرنامج الذي اعتمدته المقاومة في مواجهة عمليات الاختراق ومكافحة شبكة العملاء .. وكذلك طبيعة اداء المقاومة المتكتمة خلال المرحلة الماضية. ولعل أهم نتائج ما يجري الآن هو ان قوة الردع الاسرائيلية لم تعد كافية وتمتلك المقاومة آليات أخرى للردع نرى اليوم اثرها في الشارع الاسرائيلي وستكون لها انعكاساتها السياسية في المرحلة القادمة حتما.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"