سورية.. أهي على موعد مع التدخل الخارجي؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657714/

ما تداعيات إجبار الطائرة السورية المدنية على الهبوط في مطار أنقرة واحتجازها هناك؟ من الذي يقف وراء قصف البلدات التركية الحدودية من الأراضي السورية؟ هل يمكن أن تنْذر هذه المستجدات ببدء العد التنازلي لعملية عسكرية ضد سورية يقودها حلف الناتو؟ وهل يمكن تفسير قرار السلطات السورية بشأن الامتناع عن تحليق الطيران الحربي واستخدام المدفعيات في شريط حدودي طوله عشرة كيلومترات بأن أعداء النظام السوري قد بدأوا عمليا فرض مناطق حظر جوي؟

  معلومات عن الموضوع:

بعد القصف الذي تعرضت له مدينة أكتشكالي التركية من الأراضي السورية ، والذي أسفر عن وقوع ضحايا في الأرواح .. بلغ التوتر على الحدود التركية السورية درجة عالية . ومما يدل على استعداد أنقرة لشن حرب عل سورية فتحها نيران المدفعية على مواقع القوات السورية وقرار البرلمان التركي بشأن جواز استخدام القوة المسلحة ضد سورية. ان اللهجة التحذيرية لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في خطابه الموجه الى الشعب، مقترنة بإرسال تعزيزات عسكرية الى مناطق حدودية .. تبدو أكثر فأكثر شبيهة بالتحضير لنزاع مسلح واسع النطاق.

يرى بعض الخبراء الروس ان القصف المدفعي التركي للأراضي السورية لم يأت من جانب القوات السورية بل من الجهاديين المسلحين بغية دفع أنقرة الى الدخول في حرب ضد دمشق. من ناحية أخرى لم يعد من الممكن الآن تحديد من الذي قصف المدينة التركية الحدودية خاصة مع خوض المسلحين ووحدات الجيش السوري النظامي قتالا قرب الحدود لفرض السيطرة على نقاط المرور.

وفي الوضع الراهن فان  مساندة الحلفاء  الغربيين في حلف الناتو بقيادة الولايات المتحدة لتركيا بالقوة المسلحة لن تتطلب من الغرب  استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لشن حملة عسكرية واسعة النطاق ضد سورية. ومن جهة أخرى يبدو أن هناك عددا من الساسة والعسكريين الأتراك الذين لا يريدون زج بلادهم في نزاع مسلح خطير، على الرغم من  خطاب أردوغان المتشدد وتقدم أنقرة بشكوى الى الناتو ومجلس الأمن الدولي ضد "عدوان دمشق". كما أن الولايات المتحدة لم تعط الضوء الأخضر لتركيا لغزو سورية إلى حد الآن.