محلل سياسي روسي: اردوغان ينسف سياسته الناجحة في العشر سنوات الأخيرة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657708/

ضيف هذه الحلقة من برنامج حديث اليوم هو الخبير في شؤون الشرق الأوسط اليكسي فينينكو.

كيف ترون الموقف الغربي من الأزمة السورية؟

هناك عدة مواقف مختلفه للدول الغربية وهناك ايضا موقف للولايات المتحدة الامريكية ومواقف متعددة داخل المجتمع الاوربي وهي متعلقة باسباب مختلفه لذلك سنتحدث عن موقف كل دولة على حده بما انه ليس هناك موقف موحد لدول الغرب وهناك ايضا حلف شمال الاطلسي الذي يتخذ موقفا عاما وهو ليس اكثر من اعلان.

حتى الأن لم يظهر الدور الامريكي في الازمة السورية . لماذا ومتى سيظهر هذا الدور؟

لدى الولايات المتحده عدة مواقف اساسية، فالموقف الاول ومنذ عام 1955 فان النظام في دمشق لا يلقى رضا لدى الادارة الامريكية ولذلك فان فكرة اسقاط نظام الاسد موجوده ضمن الاستراتيجية الامريكية منذ نصف قرن وهذا الموقف يعطي الولايات المتحده ما كانت بعيد اما الموقف الثاني فيتعلق بصنع حدث ولنبدأ من عام 1991 وتدخل الامريكان في حياة المجتمع الدولي والتدخل ايضا العسكري في النزاعات الداخلية وهناك سابقة اخرى في اجراء معاقبة جنائية لزعماء الدول ذات السيادة من قبل هيئة مخوله او غير مخوله من قبل الامم المتحده وهذا ما حصل في العراق ويوغسلافيه والنزاعات في افريقية وخصوصا ما حدث قبل فترة في ليبيا والتي لا تحتاج الى توضيح حيث تم هناك اجراء عمليات قصاص من دون محاكمه وذلك يعتبر تجربة جديدة وما جرى في مصر ايضا عندما قاموا بمحاكمة السلطة التي اعتبرت مقربة من الولايات المتحدة الامريكية ولذلك ليس هناك ضمان لاحد .وهذا يعني ان الازمة في سورية تعتبر ايضا سابقه للولايات المتحده ويتم السعي  لإدخال هذه التجربه في الحياة الدوليه ونفس الفكرة ايضا في تجريد السلاح من الانظمة الخطيرة وسورية كما العراق كان قد نسبها جورج بوش الى دول محور الشر خلال كلمته الشهيره في الكونغرس ففي العراق قاموا بعملية عسكرية تحت شعار تجريد العراق من اسلحة الدمار الشامل والان ومنذ يوليو بدأو يتحدثون عن وجود اسلحة كيماوية في سورية وهذا كان بسبب ان بعض المسؤولين السوريين قد اثاروا هذا الموضوع عبر تصريحات غير صحيحة ولذلك يبدو ان هناك سابقة جديده للقيام بعملية عسكرية من اجل تجريد الدولة من الاسلحة الكيماوية كما حدث مع العراق وبغض النظر اكانت هذه الاسلحة موجودة ام لا اما الهدف الثاني للولايات المتحدة الامريكية فهو تثبيت وتقوية نفوذ الناتو في حوض البحر الابيض المتوسط فالحرب في ليبيا كانت قد اضعفت المشروع الفرنسي في انشاء اتحاد دول حوض البحر الابيض المتوسط ورفعت من مستوى ودور الناتو في تلك المنطقه وهذا يتطابق مع المصالح الاستراتيجيه الامريكيه اما النقطة الاخيرة هنا فهي بما يتعلق بتركيا فيجب الاخذ بعين الاعتبار انه في عام 2007 كانت وسائل الاعلام  الامريكية قد كتبت ان تركيا تجري دراسات غير صحيحه وتركيا اكثر فاكثر تبتعد عن الولايات المتحده الامريكية وتلعب لعبتها الخاصه وخصوصا بعد حرب الايام الخمسة في اوسيتيا الجنوبية عندما قامت تركيا باغلاق مضيق البوسفور امام الولايات المتحده وسياسيا كانت امريكيا غير راضية عن ذلك واعتقد هنا ان جر تركيا الى الازمة في سورية يسمح للولايات المتحده في حل قضيتين الاولى هي اضعاف الموقف التركي بالمنطقة في حال مشاركتها بحرب كبيرة على حدودها والقضيه الاخرى البرهان على ان انقره شريك صغير للولايات المتحده في الواقع وبشكل عام فان الازمة السورية تساعد الولايات المتحدة في حل هذه القضايا.

هل هناك موقف اوروبي موحد اتجاه الأزمة السورية ام ان هناك اكثر من موقف؟

الموقف الاوربي غير موجود ونتيجة الحرب الاهلية حصلت انزلاقات غيرت الاتحاد الاوربي هذا ما كانت اظهرته نتائج الحرب في ليبيا فقد انهار الثنائي المتحالف فالمانيا لم تدعم عملية الناتو في ليبيا واما فرنسا فقد كانت المنظمه لهذه العمليه ومن الذي دعم فرنسا انها بريطانيا ومن هنا وقعت فرنسا وبريطانيا عام 2011 اتفاقية عسكرية وبعدها بعدة اشهر قاموا بالعملية ضد ليبيا فاثبتوا قابلية هذه الفكره في الحياه وعلى هذه الخلفيه  انهار الاتحاد الاوربي ولم تشكل فيه قوه موحدة لذلك فان التحالف البريطاني الفرنسي يعتبر الاساس العسكري للاتحاد الاوربي وعلى الانكليز الان تثبيت هذا النجاح وهذا النجاح سيتم تطبيقه وتثبيته في سورية فالدبلوماسيه الامريكية تحاول بشكل نشيط اشراك فرنسا في هذه المبادره لان بريطانيا ستحصل على نفوذ في البحر المتوسط في حال نجاح مخططاتهم وهو ما تسعى اليه من خلال اثارت بريطانيا للازمة في سورية لتحقيق نجاح مشابه لما جرى في ليبيا والامريكيون يدعمون ذلك بكافة الاشكال لان التحالف الانكليزي الفرنسي افضل من الاتحاد الاوربي بالنسبة لهم . اما في باريس فان الوضع اصعب فمن الناحية الموضوعية فان الرئيس هولاند يريد ان يجعل من السياسة الفرنسية اكثر حرية مما كانت عليه في فترة حكم ساركوزي لان بلده في تلك الفتره لم يكن شريكا صغيرا لامريكيا فحسب وانما بات ايضا الشريك الصغير لبريطانيا رغم ان ساركوزي كان قد تحدث عن العكس وهولاند يحاول الان الابتعاد عن هذا التوجه والذي سيكون صعبا بالنسبة له لان فرنسا في حلف الناتو وصادقت على اتفاقية عسكرية مع بريطانيه. كما ان الازمة السورية تعتبر من مصلحة هولاند فهو يريد ان يثبت انه قادر على النجاح اكثر من ساركوزي فاذا كانت الحرب في ليبيا لم تجلب لفرنسا اي ارباح وانما اضعف من موقفها الراديكالي فإن الحرب على سورية اذا استطاعو اسقاط الاسد تمكنهم من إظهار ان ادارة هولاند تلعب دورا نشيطا في البحر المتوسط وفرنسا كما كانت في السابق تعمل وكانها دوله عظمى. اما بالنسبة لالمانيا فليس لها مصلحه في هذه الازمه فهي بعيدة عنها ومن جهة اخرى المانيا لا تريد ان تعمق الانقسام وهذا يعني ان الالمان يفهمون انهم اذا قاموا باية تصريحات قاسية فان ذلك سيؤدي الى انقسام الاتحاد الاوربي وهي تسعى لمنع حدوث ذلك فهي تتخذ مواقف ادانة للاسد ولن تتجه بشكل نشيط ضد اراء الشركاء الاوربيين . اما ايطاليا فإنها تشعر ايضا بانها غير واثقة من نفسها ففي السابق كانت تشعر بثقة كبيره لانها كانت تعتبر نفسها الحليف الاصغر لفرنسا في مبادراتها لحوض البحر المتوسط وايطاليا الان على الحافه من خلال مفارقة أنها الحليف الاصغر لفرنسا وفرنسا نفسها أصبحت الحليف الاصغر لبريطانيا ولذلك يحاول الايطاليون الان بما يخص المشاكل والقضايا في الشرق الاوسط دعم فرنسا بمبادراتها رغم انها غير راضية عن السياسة الفرنسية.

ما هو موقف بريطانيا من الازمة السورية؟

كما تعلمون فان ديفيد كاميرون وصل الى السلطة عام 2010 لن يتوقع احد انه سيكون نشيطا فاذا نظرنا الى السياسة البريطانية فانها تستخدم اساليب اربعينيات القرن الماضي والكلمه التي صرح بها في اكتوبر الماضي ادت الى فضيحة في الناتو وهو ان بريطانيا بعد الحرب الليبيه اعادت موقعها الى عام 1943 في حوض البحر المتوسط وبما ان حكومة كاميرون في الفترة الاخيره اصبحت تشعر بصعوبات اقتصاديه فان التقارير التي قدمتها هيئات دولية خففت من النمو الاقتصادي البريطاني مما سيجبر كاميرون على اتخاذ قرارات اكثر قساوة مما كان في عام 1943 من اجل تغطية هذه الصعوبات بالنجاحات السياسية الخارجية والازمة في سورية ستساعده على ذلك واريد ان اشير هنا الى انه في يوليو كانت هناك افكار متعلقة بالاستراتيجية البريطانية في سورية فعندما نوقش موضوع ادانة العنف في سورية بمجلس الامن فان الوفد البريطاني في اخر لحظة توجه الى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف واعلمه انهم ينظرون الى المتمردين على انهم ارهابيون.

هناك توتر على الحدود السورية التركية كيف يمكن الحد من تصاعد العنف بين البلدين ؟

حسب رأيي فان حكومة اردوغان ارتكبت خطأ كبيرا ولدي شعور بان رئيس الوزراء التركي ينسف ثمار سياسته الناجحه في السنوات العشر الاخيره وما قام به اردوغان هو انه يريد ان يجعل تركيا بعيدة كثير البعد عن التاثير الامريكي ولينظر الى تركيا بانها ليست الشريك الصغير لامريكيا بل اصبحت قوة مستقلة في الشرق الاوسط ولكن الى اين تقود الان حكومة اردوغان تركيا ففي الوقت الحالي دمشق والقاهرة وطهران تعتبر تركيا الشريك الصغير لامريكيا وتقوم بالتدخل بالمشاكل نيابة عن الامريكيين الذي لا يرغبون بالتدخل كما ان تركيا يمكن ان تشارك في حرب كبيرة على حدودها وتكون طويلة الامد  وهنا لا بد من الاخذ بالاعتبار التشكيلة الطائفية للشعب السوري فاذا ثار الاكراد على سبيل المثال فهذا  سيؤدي الى صعوبات ومشاكل هائله للاتراك وبعده ستصبح فعلا دولة غير قوية متعلقة بالناتو والعلاقات المتوتره مع روسيا غير مجدية لتركيا في الوقت الحالي لان ذلك سيؤدي الى اضعاف دور تركيا ويمكن ان تصبح شيئا من التاريخ وحسب رايي لا يوجد افضل من هدية كهذه بالنسبة للولايات المتحده الامريكية افضل من الازمة السورية ووقوع تركيا في مستنقعها وهذا ما لا يفهمه الاتراك.

هل يمكن ان تؤثر الازمة السورية على الاوضاع في اسرائيل؟

خلق ازمة والتي عبرها ستعمل الولايات المتحدة على تقديم ضمانات لاسرائيل ومنها الازمة الايرانية تلائم الامريكان تماما للعب هذا الدور اما الازمة السورية فلن تكون ملائمة لذلك وتل ابيب تفهم ذلك جيدا كما يتفهمه الامريكيون لذلك لن يشاركوا في عمل عسكري ان وقعت الحر، اما النقطة الثانية فهي ان اسرائيل لا تريد ان تبدأ حربا كبيرة على حدودها لان الحرب اللبنانية كانت قد خرقت مفهوم ان اسرائيل دولة لا تقهر او تهزم فاذا بدأت في سورية حرب اهلية طويلة الامد وفي نفس الوقت كانت هناك نزاعات في مصر فهذا سيشكل مشكلة استراتيجية صعبة لاسرائيل لان لديها تجربه في العمليات العسكرية مع عدة دول ويمكنها وقتها الانجرار الى حرب واسعة ربما تشمل المنطقه برمتها وتكون طويلة الامد وهذا ما تخشاه اسرائيل.لذلك اعتقد ان اسرائيل تتخذ موقفا ملائما واكثر ليونة من سورية خلافا عن بريطانيا لانها تعرف الى اين ستجرها وستجر المنطقة في الواقع.