المأساة السورية.. ما هو أهون الشرّين؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657692/

ما هو أهونُ الشرين بالنسبة لسورية المنزلقة اليوم أكثر فأكثر إلى أَتون حرب شاملة : أهو بقاء النظام المهتز أم التدخلُ الخارجي المسلح؟ منْ هم الأقرب إلى الحقيقية : اولئك الذين ما زالوا يأملون في التفاوض والعمل على صياغة حل وسط ما تفاديا لانشطار الدولة السورية جغرافيا وطائفيا، أم الذين يؤمنون برحيل النظام السوري مهما كلف ذلك من ثمن؟ فمن هو المسؤول أخيرا عن استمرار حمام الدم والفاجعة السورية الكبرى؟

 معلومات حول الموضوع:

تواصل المأساة السورية رفع درجة التوتر تدريجيا في المجتمع الدولي . وقد تجلى ذلك خلال دورة الجمعية العامة الأخيرة للأمم المتحدة. فقد دعت فرنسا وقطر ، تعبيرا عن موقف عدد من البلدان الأخرى، الى التدخل العسكري في سورية. وفيما يتعلق بالدبلوماسية الروسية فإنها تؤكد على ضرورة وقف اطلاق النار، بما في ذلك من جانب النظام ، وتنظيم ايصال المعونات الانسانية الى السكان،  واطلاق العملية التفاوضية بين السلطة والمعارضة. ومن وجهة نظر موسكو فان أقصر طريق الى وقف سفك الدماء وسقوط الضحايا في سورية قد رسمه بيان جنيف لـ" مجموعة العمل" والذي وقعه الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي وممثلو جامعة الدول العربية في يونيو الماضي.

أما في المحك العملي فإن الكثيرين ممن وضعوا تواقيع على هذه الخطة السلمية يواصلون اليوم تسليح المعارضة السورية ويشجعونها على خوض الحرب حتى القضاء التام على نظام بشار الأسد. إن وقف اطلاق النار في سورية بالنسبة لهذه القوى يعني الاعتراف بأن النظام قد احتفظ بالسلطة. ولذلك يرون أن التدخل العسكري الأجنبي هو أفضل الخيارات.

وعلى الجانب الآخر لا تقف روسيا والصين وإيران فحسب ، بل وكثير من الدول الأخرى وكذلك جناح المعارضة السورية الذي تمثله هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في سورية . الهيئة تطالب بالتغيير الفوري للنظام كما يقول المعارضون السوريون بالإجماع تقريبا أن السلطة قد شطبت تماما على مستقبلها السياسي في البلاد بأعمالها وخاصة القمعية منها. ومع ذلك فان اللافت للنظر ان هيئة التنسيق ترفض هي الآخرى التدخل العسكري المسلح كوسيلة لحل المشكلة.