ليبيا والسوفيت: خصوصية العلاقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657686/

في هذه الحلقة الأولى يحدثنا السفير ألكسندر زوتوف عن بعض أسرار العلاقات السوفيتية الليبية بجوانبها السياسية تارة والشخصية تارة أخرى مبرزا بعض الزوايا الحادة في هذه العلاقات. كما يكشف زوتوف عن بعض المحادثات خلف الأبواب المغلقة التي حضرها كمترجم عن الطرف السوفيتي وجمعت الوفود الليبية بالقيادة السوفيتية وعلى رأسها الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي ليونيد بريجنيف . علما انها كادت تصل إلى حد الملاسنة – حسب زوتوف - حين كان الحديث يدور حول السلاح الذي يتم تصديره لليبيا. من جهة أخرى يشير زوتوف إلى بعض الجوانب المتعلقة بضعف تأهيل القيادة العسكرية الليبية والتي كانت تحول دون فهمها أسباب رفض القادة السوفيتية تقديم أحدث الأسلحة الموجودة عندها من طائرات ووسائل دفاع جوي للطرف الليبي ما كان يثير غضب الزعيم الليبي آنذاك معمر القذافي ويدفعه إلى اتهام السوفيت بالتخاذل وخيانة المبادئ التقدمية والتحررية.

الكسندر زوتوف

ولد الكسندر زوتوف عام 1941. تخرج من قسم الاستشراق بمعهد العلاقات الدولية بموسكو . في بداية الستينات كان في دورة تدريبية بجامعة بغداد فأصبح شاهدا على الانقلاب الذي انتهى باعدام  الرئيس العراقي  عبد الكريم  قاسم . بعد التخرج إلتحق بالعمل في وزارة الخارجية السوفيتية ليعود إلى بغداد ثانية. ثم تابع مسيرته الديبلوماسية في ليبيا والولايات المتحدة وسورية والبوسنة. شارك خلال عمله ممثلا لقسم الشؤون الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي في بحث أهم القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية للبلاد منها اتفاقيات كامب ديفيد وادخال القوات السوفيتية الى افغانستان، والثورة الايرانية وتداعياتها.