سورية.. تحليل عسكري للصراع الجاري

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657663/

 

 

الجيش النظامي والثوار المسلحون: أيهما الأكثر فاعلية اليوم تكتيكيا واستراتيجيا .. وبالطبع وفقا لمقاييس الجانبين كل على حدة؟ لماذا لم يُمَكّن النظامَ تفوقُ قواته وأمنه تعدادا وتسليحا من صد المعارضة المسلحة وسحقها؟ وهل يزيد تدفق المقاتلين والأسلحة بما في ذلك المتطورة إلى سورية من إمكانية تحقيقها النصرَ عسكريا؟

معلومات حول الموضوع:

يبدو ان العمليات القتالية في سورية اتخذت في الآونة الأخيرة طابع حرب الأنصار الطويلة الأمد. فبعد المحاولات التي قامت بها المعارضة المسلحة مؤخرا للسيطرة على دمشق وحلب غيّروا تكتيكهم هذه المرة. وانتقلوا من محاولات الإستيلاء على مدن بكاملها والدفاع عنها الى العمليات التخريبية المتواصلة ضد المواقع العسكرية، بل والمدنية ايضا، وكذلك الهجمات المباغتة والكمائن. اي انهم اعتمدو شكل حرب الأنصار حسب صيغة "اضرب واهرب".  اما القوات الحكومية فهي تحتفظ بالتفوق في القدرات النارية وتسدد ضربات جوابية وليس فقط الى مواقع المقاتلين والمسلحين، بل وكذلك المنازل والأحياء السكنية.الا ان المعارضة المسلحة استلمت من الخارج في الوقت ذاته قواذف مضادة للدبابات وراجمات صاروخية محمولة شبيهة بصواريخ ستينغر. ويتوارد من شتى ارجاء العالم، وبتمويل من بعض الدول العربية الغنية مقاتلون يساندون "الجيش السوري الحر".يبدو ان العمليات القتالية في سورية اتخذت في الآونة الأخيرة طابع حرب الأنصار الطويلة الأمد. فبعد المحاولات التي قامت بها المعارضة المسلحة مؤخرا للسيطرة على دمشق وحلب غيّروا تكتيكهم هذه المرة. وانتقلوا من محاولات الإستيلاء على مدن بكاملها والدفاع عنها الى العمليات التخريبية المتواصلة ضد المواقع العسكرية، بل والمدنية ايضا، وكذلك الهجمات المباغتة والكمائن. اي انهم اعتمدو شكل حرب الأنصار حسب صيغة "اضرب واهرب".  اما القوات الحكومية فهي تحتفظ بالتفوق في القدرات النارية وتسدد ضربات جوابية وليس فقط الى مواقع المقاتلين والمسلحين، بل وكذلك المنازل والأحياء السكنية.الا ان المعارضة المسلحة استلمت من الخارج في الوقت ذاته قواذف مضادة للدبابات وراجمات صاروخية محمولة شبيهة بصواريخ ستينغر. ويتوارد من شتى ارجاء العالم، وبتمويل من بعض الدول العربية الغنية مقاتلون يساندون "الجيش السوري الحر".