الإساءة إلى الإسلام وقتل السفير الأمريكي في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657639/

أكان السبب الحاسم لقتل السفير الأمريكي كريستوفير ستيفينس في بنغازي الليبية هو الفيديو الأمريكي المسيء إلى الرسول الكريم والإسلام؟ هل تؤشر الأعمال المتعاظمة للجماعات السلفية الراديكالية في ليبيا إلى خروجها الكامل عن سيطرة السلطة الجديدة وفشل الحكومة التام في استتباب الأمن وضبط النظام في الدولة ككل؟ كيف أذاً..  ستتعاطى الإدارة الأمريكية مع حادثة بنغازي وسواها من أعمال الاعتداء على بعثاتها ودبلوماسييها في مصر واليمن وغيرها من دول العالم العربي والإسلامي؟

معلومات حول الموضوع:

بث ُ فيلم " إنوسينس اوف مسلم" المسيء للرسول الكريم والاحتجاجات الواسعة والاعتداءات على البعثات الدبلوماسية الأمريكية في الدول الأخرى ومقتل السفير الأميركي لدى ليبيا كريستوفر ستيفينس مع مواطنين أمريكيين آخرين- كل ذلك يطرح تساؤلات جادة. فيما يخص ليبيا يمكن الكلام، في أقل تقدير، عن تصاعد ميول العداء للأمريكان. والى ذلك تجلى بمزيد من الوضوح عجز السلطات الجديدة عن بسط الأمن والسيطرة على البلاد عموما وللمواقع ذات الحصانة الدبلوماسية.  ومن جهة أخرى يمكن ألا ترتبط الاعتداءات على السفارات الأمريكية بمعاداة الولايات المتحدة فقط. فقد بينت أحداث السنوات المنصرمة  أن نشر الرسوم  الكاريكاتورية المسيئة الى الرسول الكريم والمهينة لكرامات المؤمنين لا تثير الاستنكار الشديد من طرف الأمة الإسلامية فحسب بل تعمل على تصعيد الجماعات المتطرفة لأعمالها،  فتصبح الولايات المتحدة  في عيون السلفيين والراديكاليين هدفا واضحا ورمزا صارخا  لقوى تحارب الإسلام. وتشد واشنطن في المقابل نابض الحرب السيئة الصيت تحت شعار "مكافحة الإرهاب"  وتدور الدائرة وتنتهي المسألة.   إلا ان السؤال الذي يطرح نفسه يقول : لماذا  نبشوا هذا الفيلم ونفضوا عنه الغبار عشية ذكرى تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول؟ ثم لماذا حصلت الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية الأمريكية في بلدان دون غيرها، وبالذات في البلدان التي دعمت الولايات المتحدة الحركات ِ الثورية  فيها، ولعبت، في ليبيا مثلا، الدور الحاسم عموما لإسقاط معمر القذافي؟