9/11 .. ورهاب الإسلام في أمريكا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657626/

هل في الولايات المتحدة بعد 11 عاما من احداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 لا يزال هناك بعض المستويات  من رهاب الإسلام؟ ما التأثير المحتمل على الوضع الذي تتركه المحاكمات الرنانة للمتهمين في الضلوع بالتفجيرات؟ وما هو المزاج الراهن في الجاليات الإسلامية بأمريكا؟

معلومات حول الموضوع:

يعتقد مراقبون كثيرون بوجود نزعة سلبية تجاه الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة وإن كان بدرجة أخف مما في اوروبا بالطبع. الإستياء من بناء المركز الثقافي الإسلامي في نيويورك وتصريحات بعض السياسيين الأميركيين المعادية للإسلام  والتصرف المشين للقس الأميركي الذي احرق المصحف الشريف امام الجميع- كل ذلك يسوق الدليل على سعي قوى معينة الى خلق صورة سلبية للمسلمين في الولايات المتحدة. وقد ازدادت الإعتداءات على المساجد في الآونة الأخيرة أيضا.  فيما يتعرض لتجاوزات الحاقدين على الإسلام في اميركا أحيانا اشخاص لا علاقة لهم به أصلا، ما عدا الشبه الظاهري بينهم وبين المسلمين. فقد تعرض السيخ الهنود في ولاية فيسكونسيا للقتل مؤخرا لمجرد ان القاتل اعتبرهم من المسلمين.

محاكمة خالد الشيخ محمد والمتهمين الآخرين في تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر تؤجل المرة بعد المرة. ولذا يفترض البعض ان السلطات تخشى من بدء المحاكمة قبل الانتخابات الرئاسية. وتعود تلك المخاوف  الى أن محاكمة العصر هذه لأفراد يعتنقون الإسلام واتهموا بممارسة الإرهاب يمكن ان تثير  اضطرابات وموجة جديدة من الكراهية للإسلام ككل في أميركا، على الرغم من ان الرئيس باراك اوباما ومنافسه ميت رومني لا يتحدثان علنا بوجود مشكلة كهذه.

ومن جهة اخرى تفيد استطلاعات الرأي العام ان معظم مسلمي اميركا لا يعتبرون موقف المجتمع عموما من الإسلام سلبيا. ويتصور الكثيرون منهم ان احوال المسلمين في الولايات المتحدة مريحة اكثر بكثير مما في دول الإتحاد الأوروبي.