حصاد الاسبوع (25 - 31 أغسطس/اب)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657606/

ترد أخبار القتل في سورية التي أضحت كما نشرات الطقس بمعنى أرقام تكثر المعدلات أو تقل الأرواح والمصائر تحولت الى أرقام. وينعقد مجلس الأمن الدولي لبحث الملف الإنساني بعدما تراجع الحديث عن مناطق عازلة أو ما شابه، والرئيس السوري يتسلح بهذا المعطى ليعلن مضيه في "التطهير" وإن كان يقر بأن الحسم ما زال بعيدا. إيران والعراق ومصر لكل خطته لإخراج سورية من محنتها وقبلها كانت خطة كوفي عنان ومجموعة العمل في جنيف وقبلها كلها خطة الجامعة العربية. الجميع متمسكون ومؤيدون للأخضر الابراهيمي، إنما ثمة زحمة خطط ورؤى والاستنتاج أن الحل غير ناضج بعد ربما في انتظار جلاء الموقف على الأرض، وهنا أيضا كل حلف يراهن على رجحان كفة حليفه الداخلي.

طهران "قطفت" قمة عدم الانحياز.. ماذا ستفعل بها؟

افتتحت واختتمت قمة دول عدم الانحياز في طهران المضيفة بكل ما تقتضيه مستلزمات الضيافة الشرقية. فقد شكلت منبرا احتفاليا أو هذا ما رأته طهران فيها، إذ بلغت التكلفة زهاء ثلاثة مليارات دولار بذلتها الحكومة الإيرانية بسخاء لقاء أن تحظى بالمبتغى: كسر الحظر الدبلوماسي. البيان الختامي في العناوين العامة لا يتضمن نقاط خلافية: فمن على سبيل المثال ضد الاستخدام السلمي للطاقة؟ أو في تحسين وتفعيل أداء الأمم المتحدة أو توسيع صفوف عضوية مجلس الأمن؟ أما الموضوعات الخلافية والتي تحصر في اثنين: الملف النووي الايراني فباق على ما هو عليه سواء بقمة أو بدون قمة والآخر ملف الأزمة السورية فقد لفت تحاشي سواء مرشد الجمهورية أو رئيس إيران الخوض فيه أو حتى مجرد ذكره في كلمتيهما. على كل حال حازت طهران على قيادة حركة عدم الانحياز لثلاث سنوات مقبلة، هل تبقى الحركة خلالها على قيد الحياة؟

مرسي بزيارة الصين هل أخلّ بالبوصلة الأمريكية؟

هل ضرب الرئيس المصري التوقعات بتوجهه الى الصين؟ هذا ما بدا في تعليقات صحافيين أمريكيين بارزين الذين لم يخفوا انزعاجهم من عدم اختيار واشنطن المحطة الأولى لمرسي. واختار الرئيس المصري محمد مرسي الصين للقيام بأول زيارة الى خارج العالم العربي. الزيارة  من باب تنويع علاقات مصر مع الخارج وروزنامتها اقتصادية، خاصة وأن مصر خامس أكبر شريك تجاري للصين في القارة الأفريقية، وحجم التبادل التجاري بين البلدين يفوق الستة مليارات دولار. واسفرت الزيارة الحالية عن توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم بما يفيض عن السبعة مليارات دولار، وفي القائمة:محطة توليد كهربائي والصعيد و27 صومعة حبوب ومحطة لتحلية المياه في مرسى مطروح وغيرها من المشروعات.

قمة روسية - أوكرانية عنوانها الاقتصاد

مشاورات روسية أوكرانية على أعلى مستوى أجراها رئيسا البلدين فلاديمير بوتين وفكتور يانوكوفيتش هذا الأسبوع في سوتشي، وبعد انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية مؤخرا وقبلها أوكرانيا، فالمحادثات ذات الطابع الاقتصادي لا بد أن تأخذ هذا المنحى في عين الاعتبار، خاصة وأن ثمة اتفاقا سابقا على إقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين، ناهيك عن مواصلة التعاون في مجال التكنولوجيا المتقدمة.

رومني مرشح الجمهوريين إلى البيت الأبيض

وأخيرا تكرس ميت رومني في مؤتمر احتفالي لحزبه مرشح الجمهوريين للانتخابات الرئاسية الأمريكية. وفي كلمته أمام المؤتمر شن رومني حملة قاسية على سياسات الرئيس باراك أوباما، وتوعد بتغيير وجه أمريكا وطي إرث أوباما وغيرها من الوعود الانتخابية. ومهما يكن في الأمر فإن رومني أضحى الرئيس الفعلي للحزب الجمهوري بدل سلفه جون ماكين المحافظ المتشدد، أما أمل الجمهوريين والقائد الفعلي فهو لا لمرشح منصب نائب الرئيس بول رايان الذي وصفه أوباما بأنه معرقل الإصلاحات وخطط الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.