المعارضة السورية في الخارج والحوار مع موسكو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657501/

تشهد موسكو اتصالات مكثفة بين الخارجية الروسية وممثلين عن المعارضة السورية بشقيها الأساسيين. فهل تمخضت تلك الاتصالات عن تفاهم حول شيء ما؟ ما حصيلة لقاءات رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا في موسكو مع المسؤولين والبرلمانيين الروس؟ هل من المتوقع أن تعيد المعارضة السورية  النظر فيما يخص رفضها لإقامة أي اتصال مع الحكومة السورية عبر وساطة موسكو؟

معلومات حول الموضوع:

منذ بداية الأزمة في سورية تتعرض روسيا لضغوط دبلوماسية هائلة الغرض منها إقناع موسكو بـ"الطابع الإجرامي لنظام بشار الأسد وضرورة تغييره". ولم تحظ دعوات موسكو المتكررة لاستئناف الحوار وبشكل مباشر مع المجلس الوطني السوري بالقبول من جانب القياديين فيه . إلا ان زيارة وفد المجلس الوطني السوري الحالية، وأن ليس لأول مرة،  برئاسة عبد الباسط سيدا للتفاوض في موسكو ذات دلالة رمزية  تماما.

فالمشاورات السياسية التي جرت بين المسؤولين الروس وبين السوريين مؤخرا تشير إلى أن المعارضة السورية الخارجية ، فضلا عن الداخلية، تعترف بالدور الهام الذي تلعبه موسكو في حل الأزمة السورية. فيما تأمل روسيا بأن موقفها الرافض للتدخل الأجنبي،  والمستنكَِر لعمليات العنف والإرهاب من كلا الجانبين المتورطين في النزاع المسلح ،  والمنادي بالتسوية السياسية العاجلة للأزمة في البلاد  بقوى السوريين أنفسهم، سيجد تفهماً أكثر لدى الأطراف المتشددة في مواقفها والداعية إلى التدخل العسكري الفوري.