شنغهاي للتعاون.. الآفاق والخلافات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657412/

ما هي الحصيلة الأبرز لقمة منظمة شنغهاي للتعاون التي عقدت مؤخرا في بكين؟ هل يساعد موقف القمة من إيران والأزمة السورية على منع  استمرار احتدام هاتين الأزمتين ؟ ما السبيل إلى تلطيف الأجواء في قضية تسلسل الأولويات بين موسكو وبكين في المنظمة من جانب وتعزيز دور شنغهاي دوليا من جانب آخر؟

معلومات حول الموضوع:

الحصيلة الرئيسية لقمة منظمة شنغهاي للتعاون التي عقدت في بكين مؤخرا تمحورت حول منح افغانستان صفة مراقب ومنح تركيا مكانة شريك في الحوار ، وكذلك تفعيل التعامل مع ايران وباقي اللاعبين في المنطقة. وعلى خلفية المخاطر المتصاعدة فيما يتعلق بمستقبل سورية وايران وافغانستان أبدت القمة اهتماما خا صا  بقضايا الأمن في اوراسيا. وفي معرض تقييم التطورات التي طرأت على منظمة شنغهاي على مدار اكثر من عشر سنوات من وجودها يؤكد المحللون ان المنظمة تحولت الى لاعب دولي كبير وباتت رمزا لترسخ تعددية الأقطاب في العلاقات الدولية. ومما  يدل على صحة هذا الرأي موقف بلدان المنظمة المشترك حيال  سورية وايران وواقع انخراط الهند وباكستان وافغانستان في نشاطات منظمة شنغهاي للتعاون.  

الا ان ثمة من الجهة الأخرى انتقادات ٍموجهة الى المنظمة. تقول إنها لا تمثل في الواقع مشروعا لتوحيد أطراف متكافئة. زد على ذلك يشاهد في داخل المنظمة تنافس بين موسكو وبكين على الزعامة. وهناك خلافات بين البلدين بشأن قضايا التوسع الإقتصادي والسياسي الصيني في آسيا الوسطى. وفي الوقت ذاته يدفع تصاعد المخاطر الأمنية في اوراسيا كلاً من روسيا والصين الى المزيد من التنسيق  السياسي في الميادين التي تتوافق فيها مصالحهما.