مسؤول روسي: موسكو تدعم موقف إسلام آباد في الحفاظ على سيادة باكستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657380/

أكد زامير كابولوف مبعوث الرئيس الروسي إلى أفغانستان وباكستان، أن موسكو تدعم موقف إسلام آباد في الحفاظ على سيادة باكستان. وقال كابولوف في مقابلة مع برنامج "حديث اليوم": "فيما يتعلق بتدهور العلاقات الباكستانية الأمريكية، فنحن ندعم الموقف الباكستاني الشرعي للحفاظ على سيادة أراضيه. ويجب على الجميع ان يحترم سيادة الدول على أراضيها بما في ذلك باكستان".

وأضاف أن روسيا تدعو في نفس الوقت إلى تحسين العلاقات الباكستانية الأمريكية لصالح جهود التصدي للتهديدات والتحديات المشتركة في أفغانستان. وذكر أن لكل بلد حقه المشروع في التوقيع على معاهدات أو اتفاقيات مع الدول الأجنبية "شريطة ألا تعمل هذه الاتفاقيات على الإضرار أو التهديد بمصالح الدول المجاورة ودول المنطقة". وأكد أن روسيا تنتهج هذه السياسة، وترغب بأن تجسد اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وأفغانستان في التزام طويل المدى من الجانب الأمريكي لدعم الشعب الأفغاني. وقال إن موسكو تدعم هذه الاتفاقية ولا ترى فيها خطرا على روسيا، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة مراقبة مدى تطابق بنود هذه الاتفاقية على أرض الواقع مع الإجراءات العملية الحقيقية.

وقال كابولوف إنه يزور إسلام آباد بهدف مواصلة التشاور الثنائي فيما يخص التعاون الاقتصادي والتجاري بين روسيا وباكستان فضلا عن التشاور مع المسؤولين الباكستانيين حول التعاون المشترك في القضايا الإقليمية، بما في ذلك الوضع في أفغانستان. وأعرب عن اعتقاده بأن مثل هذه المشاورات ستكون ذات فائدة مباشرة في إطار تعزير الروابط بين القيادتين الروسية والباكستانية. وأعاد إلى الأذهان أن الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري سيحضر اجتماعات منظمة شنغهاي للتعاون التي ستعقد قريبا في بكين ومن ثم يتوجه إلى روسيا لحضور منتدى بطرسبورغ الاقتصادي.

وقال كابولوف: "لدينا مصالح استراتيجية مشتركة مع باكستان في أفغانستان إذ نرغب في تحقيق السلام والازدهار والاستقرار فيها، وأن تكون خالية من أي نوع من الإرهاب أو المخدرات. ونحن مجمعون مع باكستان وأفغانستان على ذلك. ونعتقد أن كلا  من روسيا وباكستان وغيرهما من دول المنطقة يمكن أن تقدم مساهمتها في تحقيق الاستقرار من خلال الجهود المبذولة داخل أفغانستان". وأشار إلى وجود تنسيق رباعي بين روسيا وباكستان وأفغانستان وطاجكستان للمساعدة في تحقيق هذا الهدف.

المزيد في حلقة برنامج "حديث اليوم"