الربيع العربي وإعادة تشكيل المنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657314/

هل كان للربيع العربي دور ما  أسهم في الدفع بخطط أمريكية يقال أنها ترمي إلى إعادة تشكيل الشرق الأوسط سياسيا ؟

وهل توافقت وبشكل عجيب المصالح التكتيكية في المنطقة لكل من الحراك الإخواني والسلفيين وإسرائيل والولايات المتحدة ؟

معلومات حول الموضوع:

أحداث الربيع العربي باتت محفزا لتحولات جيوسياسية ضخمة في المنطقة. فيما تتجلى أهم نتائج الثورات العربية في ازدياد نفوذ الإسلام السياسي في جميع الأقطار العربية في الواقع  وانتقال السلطة الى الإسلاميين في الدول التي جرت فيها اولى الإنتخابات الحرة مثل تونس ومصر والمغرب . واتضح ان جاذبية النهج الإسلامي بالنسبة للسواد الأعظم من السكان أقوى من الدعوات لبناء الدولة على اسس الديمقراطية المدنية، ذات الصبغة الغربية على اية حال.

والى ذلك لم يتأثر هذا الإنعطاف الإسلامي في الربيع العربي سلبا بالجهود الأميركية الرامية الى تغيير الشرق الأوسط الكبير سياسيا ، بل على العكس بات تفعيل هذه الجهود عاملا مساعدا لذلك الإنعطاف. وبالنتيجة تتصاعد في المنطقة المواجهة بين الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والعرب من جهة، وبين ايران وسورية وحزب الله اللبناني من جهة اخرى. وبحسب هذه الرواية تحاول الولايات المتحدة، بالتعاون الوثيق مع دول الخليج، توريط َ الإخوان المسلمين المصريين والسوريين ، وكذلك تركيا واكراد العراق، وجرَّهم الى مخططات إعادة بناء الشرق الأوسط الكبير. وفي المحصلة الأخيرة نرى العجب العُجاب في توافق مصالح الولايات المتحدة واسرائيل، حالياً، مع مصالح الإسلاميين السنة في الشرق الأوسط والخليج العربي  نظراً لإستيائهم من تزايد نفوذ ايران وطموحاتها. اما النزاع المتواصل في سورية فقد كشف بأوضح صورة عن التناقض السياسي الحاد بين هتين الكتلتين المتخاصمتين.