حصاد الاسبوع (21-27 ابريل/نيسان)

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657276/

يتركز الجهد الدولي ومعه الإقليمي اليوم حول خطة كوفي أنان في سورية يمتد من أروقة مجلس الأمن الدولي إلى الجامعة العربية وعواصم عديدة أخرى، ودمشق بالطبع.

وهو يتمحور حول رؤيتين متصادمتين، الأولى تقول بتحميل مهمة المراقبين الدوليين تأويلا سياسيا يسمح للمعارضة باستغلال وجودهم لتزخيم التظاهرات وجعل مزيد من المدن والمناطق تحت سيطرة تنسيقيات الثورة والفئات المسلحة بما يفضي إلى انحسار سلطة النظام فسقوطه. والثاني يرمي إلى تثمير خطة أنان وتطبيقاتها بما يفضي إلى حل وسط يبقي على النظام ورأسه بشار الأسد.

إذن وصول المراقبين الى سورية يشكل بداية مرحلة جديدة من استمرار الصراع.

النزاع بين الخرطوم وجوبا

الاتحاد الأفريقي يتوسط في النزاع الناشب بين السودان ودولة جنوب السودان ويدعوهما الى بدء التفاوض في غضون أسبوعين. والاتفاق على كافة الملفات في مهلة ثلاثة أشهر وإلا سيصدر أحكامه الملزمة للطرفين.

الصين التي لها استثمارات هائلة في السودانين دخلت بدورها على خط الوساطة، ومع ذلك يصعب التكهن بما ستؤول اليه الأمور بين الجانبين، فليس واضحا تماما شروط وظروف التهدئة التي سادت بعد استرجاع الشمال لمنطقة هجليج، وفق تأكيدات الخرطوم، أو انسحاب جيش الجنوب منها، وفق رواية جوبا. وقد يؤدي الأمر الى حرب طاحنة إلا إذا انفتح باب التسويات. وربما التصعيد السياسي والميداني يمثل فاتحة لتحسين شروط التفاوض لهذا الطرف أو ذاك، خاصة أن المتأذين الدوليين من النزاع الحالي لا يرغبون في استعاره لما يمكن أن يتركه من تداعيات على أسعار النفط  كما إمكانية تحوله الى صراع إقليمي ينخرط فيه الحلفاء الإقليميون لكل من الخرطوم وجوبا.

الانتخابات الرئاسية الفرنسية

الجولة الأولى في انتخابات الرئاسة الفرنسية فرزت الأول والثاني. الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي الذي حل ثانيا، وخصمه الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي حل أولا، يجدان نفسيهما أمام خيار دقيق وصعب مع احتلال مرشحة اليمين القومي مارين لوبين وهذا المحظور الذي يتحاشى الوقوع فيه اي من المرشحين، لذا تجد كل منهما يغازل الكتلة الانتخابية لليمين القومي من دون أن يجرؤ على الوعد بتبني طروحاته، إذ كانت القوى السياسية الفرنسية قد توافقت طوال العقود الثلاثة الأخيرة على فرض "حظر صحي" على أفكار حزب "الجبهة الوطنية" بزعامة جان ماري لوبين واليوم ابنته مارين، ومنع أي تحالف مع الجبهة بأي ثمن،كما حدث مع الاشتراكيين الذي صوتوا عام 2002 وهم مكمومو الأنوف لصالح جاك شيراك مقابل لوبين، فكيف ستكون الصورة في الجولة الثانية بعد أسبوعين؟.

مدفيديف وبوتين يتبادلون المناصب

الأسبوع الأخير لفلاديمير بوتين في رئاسة الحكومة الروسي، وكذلك الأسبوع الأخير لدميتري مدفيديف في الكرملين.. فبعد أيام سيتم تبادل المواقع، بوتين منتخب للرئاسة، ومدفيديف رئيس وزرائه. وقبيل حلول ذاك الموعد عرض كل من الشخصين حصاد السنوات الأربع الماضية ورسم رؤيته والخطط المستقبلية للبلاد.