وزير الثقافة التونسي: من يدعي اسلمة الثقافة اما أحمق أو غبي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657259/

ضيف هذه الحلقة من برنامج حديث اليوم هو وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك وموضوع الحلقة هو : تونس.. تجاذب سياسي وثقافي بين الإسلاميين والليبراليين.

ويرى الوزير مبروك ان المجتمع التونسي الآن يعيش واقعا سياسيا متقدما على الثقافي وهو يجب الا يستسلم لاستقطاب حاد لانه سيعني تمزقا مشيرا الى ان رغبات التونسيين تتمحور حول مجتمع وسطي فيه تغييرات من أقصى اليمين ومن أقصى اليسار وبرأيه فقد نجح التونسيون بالبقاء بمنأى عن الاستقطابات لان التراث بالاساس تراث وسطي.

ويؤكد الوزير على ضرورة منح الوقت للثورة والانتقال الديمقراطي لانه لا يمكن أن نحكم على الثورة بنجاح أو فشل لأنها مسار تاريخي وليست حدثا ينتهي وقت حدوثه، او بعد مرور عام على الثورة وهناك ثورات مر عليها أكثر من مائة عام حتى أتت ثمارها، بالتأكيد سوف تحدث اضطرابات ولكن الشعوب التي تحررت من الخوف لن تسكت لظالم مرة أخرى وستظل تقاوم حتى تقلع الفساد من جذوره.

ولا يروق للوزير الحديث عن مصطلح أسلمة الثقافة ويقول ان كل من يتحدث عن ذلك اما احمق او غبي وتعهد بضمان حرية الإبداع الفني دون أى قيود في ظل حكومة تسيطر عليها حركة إسلامية وبإبقاء الثقافة محايدة خارج الصراع المحتدم بين الإسلاميين والعلمانيين.

ويقول الوزير مبروك ان التونسيين حصلوا على الحرية وعلى المثقفين أن يمارسوا حقوقهم في إبداع كل ما كانوا يحلمون به وسوف ندعمهم كلية ونحن نرفض كل أشكال القمع والمنع سواء على المبدعين أو المؤسسات الثقافية فالقانون فوق الجميع، وإن حدثت بعض المخالفات فسنعتمد على الحوار.

وحول العلاقات الثقافية مع روسيا يقول ضيف الحلقة انها علاقات عميقة ويجب تفعيلها مشيدا بالرصيد الكبير الذي يجمع الثقافتين وعاد ليذكر ان الثورة التونسية تنشد حوارا حضاريا بلا عقد ودليل ذلك تلبية تونس للدعوة الروسية وعمل السفارة لتنظيم معارض الفنون التشكيلية والزي التقليدي والموسيقى والسياحة.