عُمان: رحلة في التاريخ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657208/

عمان دولة مستقلة عريقة في العالم العربي، دخل أهلها  في الاسلام في حياة الرسول محمد (ص).

 عرف العالم عمان بأسماء مختلفة وبصورة جديدة  في كل مرة. فمنذ عدة آلاف السنين عرفها السومريون باسم "مجان". كان هذا البلد شهيرا بصهر النحاس وبناء السفن، وكان محطة على طرق المسافرين في العالم القديم. كذلك سمي هذا البلد الآسطوري باسم " مزون" المأخوذ من اسم السحاب الغزير المطر (المزن) الذي جعل من عمان واحة غناء تعانق سواحلها أمواج المحيط الهندي، وتغطيها خضرة غابات النخيل، وتحيط بها الجبال والوديان الساحرة التي تشبه اقليم السافانا الافريقية.

 فرضت البرتغال سيطرتها الحربية والتجارية خلال اعوام 1507-1515  على طول الساحل الشرقي للجزيرة العربية وعلى بلاد الفرس المجاورة وعلي مسقط التي احتلتها في اول ابريل15015. وبحلول عام 1650 تقوضت هيمنة البرتغال الامبراطورية في الجزء الغربي من المحيط الهندي، وطردوا من مسقط التي أصبحت عاصمة لدولة عمان، وخلال فترة قصيرة تخلى البرتغاليون لها عن جميع نقاط ارتكازهم الى الشمال من موزميق.

لقد حافظ أهل سلطنة عمان على التراث الثقافي والتاريخي لبلادهم والذي تناقلته الأجيال وتجسد في الآثار المعمارية لتلك العهود، مثل القلاع العمانية القديمة وحصون القراصنة البرتغاليين ، كما تجلي في الاسلوب المعماري المتميز لكل  مانراه ونلمسه من آثار، سواء الاسلوب المعماري الوطني المتميز للغاية، أم الاغاني الشعبية الرقيقة، أم منتجات الفنون الشعبية المدهشة ببساطتها ودقتها. لكن  ما يجمع بين أهل هذا البلد العريق هو شيئ أكبر من الفنون الشعبية ومن أثار البلاد. انه في الغالب روح الاحترام لتقاليدهم وعاداتهم، لمن يعيشون الى جوارهم، وللطبيعة المحيطة بهم...