محلل سياسي: السبب الرئيسي للثورات العربية هو رد فعل العالم العربي على العولمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/65718/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو رئيس قسم التاريخ العالمي في الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب سيرغي فورونين، والموضوع الأساسي للحلقة يدور حول الثورات المشتعلة في العالم العربي ،اسبابها ومقوماتها.

كيف تقيم احتمال سقوط نظام القذافي؟
ج - مهما كانت خياليةً أفكار النظرية الثالثة للقذافي، فإن البعض يرى أن هذه الايديولوجية تجد ظلالها على أرض الواقع. القذافي كما يبدو أخذ بعين الاعتبار كل التقاليد الموجودة في المجتمع الليبي قبل ثورة ألف وتسعمئة وتسعة وستين، حينما تولى السلطة. وإذا حللنا التغيرات والاصلاحات التي كان القذافي يقوم بها من منظور التاريخ ، سنرى أن القذافي أصبح خليفة للتقليد الملكي، والتقليد هو أهم شيء في المجتمعات القبلية مثل ليبيا التي أصبحت دولة في ألف وتسمعمئة وواحد وخمسين فقط. يقال إن قسما كبيرا من سكان ليبيا  يرضون بنظام القذافي لأن الدخل السنوي لمواطن ليبي الآن يبلغ أربعة عشر ألف دولار. ثانيا، فكرة المساواة التي روجها القذافي في  بلاده ترضي المجتمع البدوي أيضا. من المبكر جدا أن نستنتج شيئا حول إسقاط القذافي. المحللون يستعجلون جدا في التنائج. واذا بقى القذافي في السلطة ، فستتبع ذلك دون شك الاضطهادات والتطهيرات لأن تجربة وجود القذافي في السلطة تؤكد أنه إنسان يميل للانتقام ويبيد خصوم الثورة دول رحمة.

من يقف وراء الاضطرابات في ليبيا؟ ومن هم أركان المعارضة الليبية؟
ج - طبعا، يمكن أن نفترض فقط من هم هؤلاء الثوار في الحقيقة. ولا يمكن أن نتحدث عن هذه المعارضة دول التكلم على نطاق واسع عن الأحداث في شمال أفريقيا. ليبيا ليست الدولة الأولى التي اندلعت فيها الثورة. نتذكر أن الأحداث بدأت في ديسمبر العام الماضي في تونس ثم امتدت إلى مصر، ثم إلى درجة ما إلى الأردن والبحرين  والسعودية والجزائر، وليبيا هي الدولة الوحيدة التي عانت من الحرب الأهلية ...
الواضح أن ما يجري الآن في العالم العربي هو موجة وعي متصاعد ، موجة النهضة الثانية، بينما عايش الموجة الأولى في منتصف القرن التاسع عشر ... السؤال ما هي الأسباب الرئيسية لتفعيل الوعي العربي والإسلامي اليوم؟ وما هو مكان ليبيا في هذه الأحداث؟ هناك  أراء عدة. الأول الذي تروجه وسائل الإعلام يتمثل في أن هذه الثورة ثورة الانترنيت هادفة إلى إسقاط الأنظمة الديكتاتورية. الشبكة العالمية مكنت المواطنين العرب العاديين من مقارنة وضعهم الاجتماعي المسكين الفقير بوضع سكان أجزاء العالم الأخرى ما دفعهم إلى الخروج إلى شوارع المدن للمطالبة بتنحي الأنظمة الديكتاتورية. يبدو لي أن هذا بعض المحللين يخلطون بين الأسباب والنتائج. الانترنيت يمكن أن يكون عامل التنشيط أو تفعيل هذه العملية أو تلك، العمليات التي تتوالد في أعماق المجتمع.  الانترنيت له دور المنظم فقط، وأسهم بكثير في هذا النتظيم. ولكن ليس هو سبب الثورات. والجزء الآخر من المحلليين يتحدثون عن تأثير العامل الأمريكي. لكن في هذه الحالة يبدو تطورات الأحداث غير منطقية. لماذا لم تؤيد الولايات المتحدة الرئيس مبارك ولماذا أيدت الثورات ضد الديكتاتورية في الشرق الأوسط؟ ما مصلحة واشنطن في فقدان الشركاء الأساسيين ؟ نتيجة هذه الثورات تفقد واشنطن إمكانية التحكم بالمراكز الأساسية  في الشرق الأوسط . لا، هذا الشرح بعيد عن الواقعية في رأيي. دور الانترنيت والتأثير الغربي على هذه الأحداث ليس أسبابا رئيسية في الأحداث الافريقية.

إذا، ما هو السبب الرئيسي للأحداث في ليبيا وفي العالم العربي؟

ج - السسب الرئيسي في رأيي، يتمثل في تأثير العولمة على العالم العربي والإسلامي. في الحقيقة العالم العربي والإسلامي يبقى على مدى مئات السنين في حالة من التدني. فالمرحلة الطويلة من الاستعمار وانهيار الدولة العثمانية وإنشاء دولة إسرائيل كانت صفعات للعالم الإسلامي. العولمة اليوم تجري وفق سيناريو غربي على طراز عربي، هذا السيناريو يقترح تغريب المجتمع. أما  المجتمعات التقليدية بما فيها العربية، فإنها تثور على هذه العولمة التي تفرضها الولايات المتحدة. إذا تشدد الإسلام اليوم هو ردّ على العولمة. العالم الإسلامي يقترح عولمة بديلة إسلامية مضادة للعولمة الغربية. الزعماء المسلمون يفكرون بشكل براغماتي اليوم، وأهدافهم هي تحرير العالم العربي والإسلامي من التأثير الأمريكي القوي، أما الهدف النهائي لتطور الأحداث فهو إسرائيل التي تقلق اليوم أكثر من الدول الأخرى بشأن ما يجري. إذا، ليبيا برأيي هي جزء من سلسلة الأحداث المتتالية والمترابطة. اللافت كذلك أن الإسلاميين لم يصعدوا إلى خشبة المسرح السياسي وهذه استراتيجية معروفة ومدروسة منذ زمن قديم. اليوم نرى أن الثورات ضد الحكم الديكتاتوري يقوم بها الشباب، الجزء الكبير منهم مثقفون تلقوا التعليم في جامعات محلية أو في الخارج والذين عادوا إلى الوطن ولم يجدوا العمل وعلى موجة الاجواء الاحتجاجية خرجوا إلى الشوارع. هذا صحيح. لكنني أود تذكيركم بسيناريو الثورة الاسلامية في إيران حيث خرج إلى الشوارع الشباب أيضا في البداية. لكن فيما بعد تولى السلطة أية الله الخميني.

هل هناك خشية من تسلّم الإسلاميين السلطة؟
ج - احتمال تسلم الاسلاميين الراديكاليين السلطة في العالم العربي كبير. الصراع من أجل الديموقراطية والانتخابات الحرة في العالم العربي دائما تؤدي إلى أن الإسلاميين يأتون إلى السلطة بشكل مفاجئ أو غير مفاجئ. وأمثلة ذلك كثيرة جدا. منها الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر في التسعينيات على موجة الانتخابات الديموقراطية، وقدوم حماس إلى السلطة في نفس الظروف تقريبا. الاحتمال كبير أنه من خلال الانتخابات الشرقية الديمقراطية ستتولى الحكم الأحزاب الإسلامية.

لماذا برأيكَ لم تتوصل دول الغرب إلى موقف موحد بشأن التدخل العسكري في ليبيا؟ وما هي إمكانيةُ هذا التدخل؟
ج - يبدو لي أن الموقف الغربي طبيعي جدا. أود أن أذكركم بالجولة الإيطالية لمعمر القذافي مع سيلفيو بيرلوسكوني، حيث حمل القذافي على صدره صور الوحشية  التي قام بها المستعمرون الإيطاليون في الثلاثينيات من القرن الماضي. برلوسكوني ابتسم لكنه لم يرد على هذا الاستفزاز. هذه القصة تشبه إلى حد ما الأحداث الجارية الآن. في الحقيقة أوروبا تحتاج إلى القذافي، أوروبا تريد الاستقرار ونظام القذافي يوفر هذا الاستقرار للاتحاد الاوروبي كونه حارس الحدود الأوروبية. منذ عدة سنوات تم توقيع الاتفاقيات مع إيطاليا  واليونان لتصبح ليبيا بمقتضاها معيقا للمهاجرين الأفارقة الذين يتوجهون إلى أوروبا بنشاط ملموس. والقذافي يلتزم بهذه الاتفاقيات مقابل مبالع معينة من الأموال. زد على ذلك ليبيا هي مصدر أساسي للوقود إلى جنوب أوروبا، واقتصادات إيطاليا واسبانيا واليونان والبرتغال وحتى سويسرا تعتمد إلى درجة كبيرة على الاحتياطات النفطية الليبية. إذا هذه هي العوامل الأساسية التي تدفع أوروبا إلى تأييد القذافي.
أما التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا فهذا الاحتمال برأيي ضئيل جدا. نتذكر أن الولايات المتحدة دعت إلى هذا التدخل لكن وزير الخارجية الإيطالي مثلا رفض ذلك بشدة قائلا أن هذا التدخل في ليبيا قد يؤدي إلى الحرب العالمية الثالثة. ربما افرط في وصفه ومن الصعب أن أوافق على هذا الوصف المبالغ به، لكن الوزير عبر عن وجهة نظر مجموعة الثماني الكبرى. أما تصريحات نيكولا ساركوزي بالسبة لليبيا فإنها تبقى كلاما فقط.

ما هو دور العامل النفطي في هذه الأحداث؟
ج - العامل النفطي ليس عاملا أساسا في الأحداث الجارية. بعض المحللين يشوهون الحقائق قائلين إن هذه خطة أمريكية هادفة إلى تغيير الوضع الاقتصادي في أوروبا. الأحداث المشابهة حدثت عام ألف وتسعمئة وستة وخمسين خلال أزمة السويس  في ذلك الحين الخطة فعلت فعلها. لكن اليوم أرفض فكرة أنه سيناريو أمريكي لأن ما يجري يدل على تخفيض تأثير الولايات المتحدة في المنطقة. ليست واشنطن قائد الفرقة الشرق أوسطية. العوامل الخارجية ليس لها دور محوري في الأحداث. المهم أن العالم العربي الذي يتذكر زمن الخلافة العربية العظيمة، يحاول اليوم استعادة عظمتها الماضية، ويقترح ردا على العولمة الغربية طريقا بديلة أخرى، عولمة إسلامية عربية.  العالم العربي يريد أن يكون له مكان أفضل وكريم في العالم ويستحق هذا المكان دون شك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)