خروشوف عن خروشوف: شهادة ابن الزعيم السوفيتي على سياسة والده في الشرق الأوسط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657176/

في الحلقة الأولى يتحدث البروفسور سيرجي خروشوف عن أولى اتصالات ابيه – الزعيم السوفيتي الراحل نيكيتا خروشوف - بالعرب. وكان أول وفد يستقبله الزعيم السوفيتي من اليمن الذي جاء طلبا للسلاح في عام 1955 من القرن الماضي. كما يبين خروشوف الدوافع التي جعلت والده يأخذ بنصيحة الزعيم اليوغسلافي المارشال تيتو في دعم عبد الناصر واتخاذه حليفا استرتيجيا للسوفيت في الشرق الأوسط. ويدور الحديث عن بعض الجوانب الخفية للتدخل السوفيتي إلى جانب مصر خلال العدوان الثلاثي حيث يسرد سيرجي خروشوف أحاديث دارت بينه وبين والده حول مسألة التدخل السوفيتي العسكري المباشر إلى جانب مصر وحول المكاسب السوفيتية من نشر النفوذ في الشرق الأوسط عموما.  وأخيرا ينقل لنا البروفسور خروشوف بعض الأحاديث خلف الأبواب المغلقة التي حضرها مع والده في بريطانيا تظهر قلق واستياء البريطانيين من انتشار النفوذ السوفيتي في بلدان الشرق الأوسط.

سيرجي خروشوف

في هذه السلسلة من الحلقات نستضيف البروفسور سيرجي خروشوف إبن الزعيم السوفيتي الراحل نيكيتا خروشوف (فترة الحكم 1953 – 1964)  ليلقي الضوء على أبرز محطات سيرة والده التي كان شاهدا عليها شخصيا وخاصة تلك المرتبطة ببناء وتطير العلاقات مع العالم العربي وقيام الدولة السوفيتية العظمى.

بدأ سرغي خروشوف اهتمامه بالسياسة عندما أصبح والده زعيما للبلاد. وفي نهاية الخمسينات أخذ سرغي يرافق والده في رحلاته الى الخارج بما فيه الشرق الأوسط ويعد سيرغي شاهدا فريدا على الكثير من اللقاءات والمباحثات المغلقة بين أبيه وزعماء الدول الأخرى بما في ذلك زعماء الشرق الأوسط. كما يعتبر من أهم الشهود على بناء وتوطيد العلاقات السوفييتية العربية وخاصة مع مصر وسورية ما كان يدخل في إطار أهم الاستراتيجيات التي رسمها والده لبلاده.

وعندما أحيل نيكيتا خروشوف إلى التقاعد في عام ألف وتسعمائة وأربعة وستين وانكب على وضع المذكرات كان ابنه سيرجي يشرف على تسجيلها على أشرطة صوتية ثم تهريبها إلى الخارج نظرا لحظر السلطات نشرها داخل الاتحاد السوفيتي. ولم تصدر هذه المذكرات في الاتحاد السوفيتي إلا في بعد زوال الاتحاد السوفيتي.