دعونا نختار رئيسا لمصر!

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657165/

من هو المرشح الأوفر حظا في أول انتخابات رئاسية ديمقراطية في مصر بعد سقوط النظام السابق؟ هل ستتفق القوتان الأساسيتان ممثلتان بالعسكر والإخوان على مرشح واحد لأعلى منصب في الدولة المصرية؟ وهل سيكون الرئيس المصري القادم متمتعا بالقوة والاستقلال؟

معلومات حول الموضوع:

بعد تسجيل المرشحين لأول انتخابات رئاسية حرة في تاريخ مصر بلغ النشاط السياسي للمصريين أعلى مستوياته وتجاوز عدد المرشحين للرئاسة المئات. الا ان ثمة ظاهرة لافتة للنظر، وهي ان معظم الأحزاب السياسية، بما فيها حزب الحرية والعدالة، لم تحدد موقفها بعد من المرشح الذي يحظى بأكبر المقبولية بالنسبة لها. ولعل سبب الحالة التي نحن بصددها يعود الى ان أحزابا سياسية عديدة في مصر لا تزال في طور التأسيس، بما يلازم هذه المرحلة من تنافس داخلي شديد.

فمن جهة لم يتقدم "الإخوان المسلمون" بمرشح متفق عليه، وهم غير راضين عن طموحات العضو السابق في قيادة الحركة الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح. والسبب في غياب المرشح التوافقي لا يقتصر على اختلاف الرأي بشأن تأييد هذا المرشح او ذاك، بل يعود أيضا الى رغبة الإخوان في الإتفاق مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة على مرشح يرضي الطرفين. وبعد رفض امين عام الجامعة العربية الحالي نبيل العربي الترشيح للرئاسة، وهو على ما يبدو مرشح مقبول لدى الإخوان ولدى العسكر، تبقى مسألة المرشح الرئاسي التوافقي مفتوحة على كل الإحتمالات. كما نشأ انطباع وكأن هاتين القوتين السياسيتين الأكثر نفوذا في مصر لا تميلان الى ترشيح وزير الخارجية الأسبق وامين عام الجامعة العربية السابق عمرو موسى، كونه يعتبر شخصية مستقلة اكثر من اللزوم في نظرهما.