خبير امريكي: اسرائيل لا تستطيع ضرب ايران من دون موافقة الولايات المتحدة الامريكية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657160/

استضافت الحلقة الجديدة من برنامج " حديث اليوم" الخبير روبرت نيمان مدير السياسات في منظمة "سياسة خارجية عادلة" الذي تحدث عن مؤتمر " ايباك" الاخير ودوره في التأثير على السياسة الخارجية الامريكية ودفعها نحو توجيه ضربة لايران.

قال نيمان: اعتقد انهم (في ايباك) يحاولون تسهيل اللجوء الى الحرب . وفي الواقع يوجد لديهم مشروع قرار في مجلسي الشيوخ والنواب ، بهدف جعل ما يتضمنه المشروع سياسة امريكية ، وهذا يعني ان على الولايات المتحدة ان تمنع ايران من امتلاك قدرات نووية وليس سلاحا نوويا فحسب، وجعل الذهاب الى الحرب أمرا ممكنا. او اتخاذ السبيل الاخر ، وهو توجيه ضربة اسرائيلية الى ايران تشارك فيها الولايات المتحدة الامريكية لاحقا. ولكن الادارة الامريكية الحالية وجماعات السلام وبعض الديمقراطيين يسعون الى صد هذه المحاولات ، لانهم يرون ان هذا المنحى خطير.

واضاف: ان القائمين على "ايباك" واصدقائهم يدفعون بهذا الاتجاه(اتجاه ضرب ايران) ، فيما يحاول اخرون صده.. واعتقد ان الولايات المتحدة في النهاية لديها القوة لمنع اسرائيل من ضرب ايران. ان ضربة اسرائيلية لايران سيكون لها تبعات اخرى ، لذا لا يمكن للولايات المتحدة الامريكية ان تسمح لاسرائيل ، التي من المفروض ان تكون حليفة لها، بأن تتخذ قرارا احادي الجانب يهدد المصالح الامريكية . ولهذا لا اعتقد ، بغض النظر عما يقوله السياسيون، ان اسرائيل تستطيع ضرب ايران من دون موافقة الولايات المتحدة .

ولفت الخبير الى ان استطلاعات الرأي العام تشير الى ان غالبية الاسرائيليين لا يريدون ان تقوم بلادهم بضرب ايران دون موافقة امريكا ، وهنا تكمن مشكلة نتانياهو ، لأنه يظهر نفسه وكأنه الشخص القوي بالنسبة للموضوع الايراني. ولكن في الواقع القرار بيد الولايات المتحدة واوروبا.

وباعتقاده لا يوجد شك في ان التركيز الاسرائيلي هذا العام على الموضوع الايراني يستهدف تحويل الانظار عما يجري في الاراضي الفلسطينية .. والحكومة الاسرائيلية تريد ان تكون ايران دوما على الاجندة الدولية وليس القضية الفلسطينية. وقد نجحت اسرائيل حتى الان في ذلك. ولكن يمكن قلب هذا وتغييره اذا عملت فتح وحماس على قيام مصالحة حقيقية بينهما وتوصلتا الى استراتيجية وسياسة موحدة.

 للمزيد يمكنكم مشاهدة شريط الفيديو