الأب كميل مبارك: الاقليات تسعى ايضا للتغيير نحو الافضل وليس الانتقال لديكتاتوريات جديدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657156/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو الاب كميل مبارك رئيس جامعة الحكمة في لبنان وموضوع الحلقة هو وضع الأقليات على خلفية ثورات الربيع العربي.

يقول الاب مبارك ان ربيع العرب بالنسبة للمسيحيين هو لكل الذين يرغبون في التغيير نحو الأفضل ولكن اذا كان التغيير غير واضح المعالم اذا فالربيع العربي هو مرحلة إنتظار لكي نعرف إلى أين سيؤدي ونشير إلى أن هذا الربيع إذا أدى إلى ديمقراطية تحترم الرأي وتحترم التعددية الثقافية والسياسية وتداول السلطة تكون نتائجه جيدة أما إذا أدى لديكتاتوريات من نوع آخر فلا تكون نتائجه جيدة.

ويؤكد الاب مبارك انه يجب ألا تعامل الاقلية كمواطنين من درجة ثانية وهنا دور الدين والاكثرية وخصوصا في مجتمعاتنا العربية واذا لم تقم الاكثرية بتحييد الدين في فرز المواطنين فسيتحولون الى دولة عنصرية مثل اسرائيل التي تقول بدولة يهودية.

ويضيف الاب مبارك ان الاقليات تنشد الحرية مثلها مثل كل أطياف المجتمع، والاندماج للاقليات هو الافضل بشرط الا يؤدي ذلك الى ذوبان ثقافتها وفكرها لانهم سيتحولون لاناس يعيشون في دولة عنصرية.ويقول الضيف اننا احيانا نرى حالة اضطراب وعدم استقرار وثباتٍ. و هي حالات عادة ما تهدد الأقليات التي هي العنصر الضعيف في المجتمع. والعنصر الأضعف في هذه المجتمعات العربية هو العنصر المسيحي، إلى أي طائفة أو مذهب مسيحي انتموا.

ويعتبر الأب الدكتور كميل مبارك أن الخير العام هو مسؤولية السلطات في المجتمعات العربية، وليس مسؤولية الأفراد. فكيف ستتعامل هذه السلطات مع الشأن العام بديمقراطية أم بدكتاتورية. فإن تعاطت معه بدكتاتورية، فهذا يعني الانتقال من دكتاتورية الأفراد إلى دكتاتورية الجماعات.

المزيد في حلقة برنامج "حديث اليوم"