خبير في الشؤون الشرقاوسطية: سورية على شفا حرب أهلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657125/

ضيف برنامج "حديث اليوم" هو ألون بن مئير، الخبير في الشؤون الشرقاوسطية. المؤلف، والمحاضر في العلاقات الدولية ودراسات الشرق الاوسط في مركز الشؤون الدولية التابع لجامعة نيويورك.

الى اين تتجه الازمة السورية برأيك؟

اعتقد ان الوضع يتأزم كل يوم، ومن سوء الحظ ان الحكومة السورية بقيادة الرئيس بشار الرئيس لا تعير انتباها لدعوات المجتمع الدولي لتغيير الوضع القائم، واذا تواصل هذا، فمن المحتمل ان لا يبقى نظام بشار الاسد، وقد يستغرق الامر بعض الوقت، ستة اشهر او حتى سنة ولكن لن يبقى على حاله..

اذا ما هو الحل برأيك لهذه المشكلة؟

الحل هو وعلى الفور اذا اراد الرئيس بشار الاسد البقاء في الرئاسة فيجب وقف كل الاعمال العدائية وبشكل فوري، لان سورية الان على شفا حرب اهلية، ويجب تفادي ذلك بكل الطرق لان القتل سيطال عشرات الالاف ولن يستطيع النظام ان يبقى.

على المعارضة ايضا وقف استخدام العنف؟

طبعا لا يمكن الطلب من جهة واحدة فقط وقف اطلاق النار ولكن الوقت يجري وان كانت هناك امكانية الان الا انه واذا استمر الوضع اسبوعا او اثنين، سوف يكون الاوان قد فات بالفعل. ولكن قد يوجد فرصة اخرى. وهنا يمكن لروسيا ان تلعب دورا محوريا وهو ان على روسيا ان لا تنظر الى الصراع على انه تنافس بين روسيا والولايات المتحدة او روسيا والمجتمع الدولي، على روسيا ان تنظر الى ما يحصل على انه جزء من الربيع العربي، وهو حراك في كل العالم العربي ليس فقط في سورية، ولا يمكن وقف هذا الحراك في سورية بل سيتمد الى مناطق اخرى، واعتقد ان الوقت حان لروسيا ان تفكر ضمن هذه الاعتبارات ماذا يمكن ان يفعلوا بشكل بنّاء لتغيير الوضع ولدعم النظام السوري ولكن بطريقة بناءة حتى يتم التوصل الى وقف لنزيف الدماء، يمكن لروسيا ان تخرج من هذا الصراع وهي تبدو بشكل افضل وليس بشكل اسوأ.

ما تحاول روسيا ان تفعله هو ان تدعو جميع الاطراف الى طاولة الحوار حتى يتوصل جميع الاطراف الى حل.

ولكن الواقع انه يجب ان يكون هناك قواعد قبل الذهاب الى طاولة الحوار، ما هي هذه القواعد، وما هي الامور التي يمكن ان تكون الحكومة السورية مستعدة للقيام بها، هل هي مستعدة للذهاب الى انتخابات حقيقية، او هل هناك استعداد لاعادة كتابة الدستور باخلاص، هل هناك استعداد لوضع قيود على عدد سنوات حكم الرئيس، يجب ان يكون هناك تفاهم او نوع من الالتزام وان يترجم ذلك الى التزام ليس فقط من الحكومة السورية ولكن يجب ان يكون هناك اتفاق من دول عربية اخرى تتدخل في هذا المشكلة وان يكون الجميع في الصفحة نفسها..

هذه الشروط ايضا تنطبق على المعارضة؟ المعارضة المفككة؟

نعم، لا يمكن ان يكون هناك قواعد مختلفة لطرفين اذا اردنا مفاوضات صادقة، كل هذا ينطبق على المعارضة بالقدر نفسه الذي ينطبق فيه على الحكومة، لكن المسؤولية تقع على عاتق الحكومة السورية فما حدث خلال اليومين الاخيرين من قصف مدينة حمص، او بالاحرى خلال الاسبوعين الماضيين غير مقبول تحت اي ظرف، قتل أناس ابرياء، نساء ورجال واطفال، كيف يمكن للحكومة ان تفسر ما تقوم به، وقصة انهم يحاربون عصابات مسلحة وارهابيين، لا احد يصدق هذا، والتقارير التي تخرج من حمص وحماة ومناطق اخرى، يمكن للجميع ان يرى الان كيف تتصرف الحكومة السورية وتعامل شعبها.

القوات المسلحة تستخدم المناطق المدنية للاختباء؟ هم يقصفون الاحياء من دون تمييز..

ما اقوله هو أن ما تقوم الحكومة به هو انهم يحاولون استهداف المسلحين الذين يختبئون في الاحياء المدنية؟ طبعا، اذا تم الاعتداء عليك، يجب ان تجد مكانا تختبئ به، وان تقوم باطلاق النار على من يعتدي عليك، من الواضح ان هذا ما سيحصل، ولكن عندما تقصف احياء مدنية من دون تمييز خاصة في حماة، لقد قُتل المئات على مدى الايام القليلة الماضية، كيف يمكن ان يرى السوريون هذا، اين هم الارهابيون والعصابات المسلحة؟  حان الوقت حتى تعيد الحكومة السورية تقييم موقفها بخاصة اذا فكرت انه ما زال هناك امل في بقاء النظام.

هناك دعم كبير للرئيس بشار الاسد في سوريا؟

لا اعلم كم حجمه، ولا يعني ان عدم انضمام دمشق وحلب للحراك انه سيكون هناك هدوء طوال الوقت، وهناك بُعد اخر يجب الحديث عنه وهو التدخل الايراني المباشر وغير المباشر، ايران تقع تحت ضغوط كبيرة من الولايات المتحدة والمجتمع الاوروبي بسبب انشطتها المتعلقة ببرنامجها النووي ولذا كل شيء يتعلق بالتوازن، فما سيحدث في سورية سيؤثر على ايران، وما سيحدث في ايران سيؤثر على سورية، ومرة اخرى على روسيا ان تنظر الى الصورة الكبرى، لانه اذا خسرت روسيا سورية فلا يوجد ضمانات ان ايران ستبقى في الاشهر والايام المقبلة لان امريكا واسرائيل ودول اخرى مصممة على منع ايران من مواصلة برنامجها النووي، هناك مواضيع حساسة جدا، واعتقد ان روسيا يمكن لها ان تتدخل بالعمل مع الولايات المتحدة ومع الجامعة العربية، على سبيل المثال، اجتماع تونس حول  سوريا، كان على روسيا ان تكون هناك وان لا تقاطع، عدم الذهاب كان خطأ لانه كان يمكن لها تفسير موقفها الداعي الى اتخاذ طريق مغاير لحل الازمة وقد لا تكون روسيا عملت حساباتها بشكل جيد..

 هذا ما تحاول روسيا فعله بالاتصالات المتكررة والتواصل مع المجتمع الدولي، ولكن يوجد حكومة

واحدة سورية، بينما في المعارضة هناك الكثير من القادة، وربما كان هذا احد أسباب لعدم التوصل الى وفاق بشأن الجلوس على طاولة حوار؟ الجميع يعرف ان المجلس الوطني السوري غير موحد بأي شكل، في هذه الفترة، وما زال مفككا، ويجب عليهم ان يكونوا موحدين، واذا ارادوا التفاوض مع الحكومة السورية عليهم ان يكونوا موحدين وان يكون لديهم صوت، وان يذهبوا الى طاولة الحوار موحدين من اجل التفاوض على كيفية التوصل الى نهاية لهذا الصراع المرير، لانه لا يوجد الان الكثير من الوقت، واخاف ان تصل البلاد الى نقطة اللاعودة وان تدخل البلاد بعد شهر او اثنين في حالة يمكن تشخيصها على انها حرب اهلية وعندها سيكون الوقت متأخرا بالنسبة للجميع..

هناك دعوات في الولايات المتحدة لتسليح المعارضة في سورية، ما رأيك بهذه الدعوات؟

خلال كتاباتي ومحاضراتي حول الموضوع، اعربت عن ترددي العميق ازاء تسليح المعارضة لانه في حال حدوث هذا فهذا يعني ان هناك حربا اهلية، ولكن ما يجب ان يحصل هو انه يجب توجيه رسالة مهمة للرئيس بشار الاسد، اذا لم يحصل هناك اي تغيير في الاستراتيجية وانعدمت فرصة الحل بشكل سلمي سيتم تسليح المعارضة، انا لا ادعو الى هذا ولن ادعو الى تدخل عسكري خارجي من قبل اي احد في الشؤون السورية الداخلية ولكن اعتقد انه يوجد دول مثل تركيا  لديها مصالح في سورية قد تقرر بشكل فردي ان الوقت حان لتسليح المعارضة من اجل ان يكون لديهم دور فيما يحصل.

والذي قد يؤدي الى زيادة الانقسام في سورية؟

في الواقع  سيزيد هذا من الانقسام في سورية ولكن تركيا كما قلت لديها مصالح استراتيجية ولن تستطيع ان تنظر الى الاحداث في سورية وتطورها من دون تدخل.

ما تقوله هو ان على تركيا ان تسلح المعارضة اذا لم يكن هناك اي تقدم؟

اعتقد ان تركيا ستقوم بذلك في نهاية المطاف ووزير الخارجية التركي احمد اوغلو قبل نحو شهر، قال انه ولسوء الحظ قد يأتي الوقت الذي يتعين علينا فيه ان ندعم هذه الجماعات عسكريا..

وهذا تدخل خارجي في الشأن السوري؟

يمكن ان تسميه كذلك، ولكن بسبب موقع تركيا التي تتشارك مع سورية بحدود طويلة ونزوح آلاف السوريين إليها معظمهم من قوات منشقة عن الجيش السوري، وكان لتركيا علاقات وطيدة مع عائلة الاسد ومع سوريا، لذا يشعر الاتراك ان تدخلهم لا يعد خارجيا بل بالنسبة اليهم هذا تقريبا شأن محلي..

ليس شأنا محليا، فسورية دولة سيادية ولا يمكن لهم النظر الى سورية على انها شأن محلي؟

 ولكنهم ينظرون اليها كذلك، اتحدث مع الاتراك ويقولون لي انهم ينظرون الى الوضع في سوريا على انه شأن داخلي وليس دولي، لانهم سيتأثرون بكل ما سيحصل في سوريا.

وهذا يعطيهم الضوء الاخضر للتدخل في الشأن السوري؟

يشعرون ان عليهم مسؤولية اخلاقية وواجبا من منظور امنهم الوطني لذا يشعرون ان عليهم القيام بشيء، وهو منظور يختلف عن منظور الدول الاخرى المجاورة..

دول اخرى مجاورة، لنتحدث عن اسرائيل، كيف تنظر اسرائيل الى ما يحدث في سورية؟

اسرائيل تتابع من كثب ما يحصل في سورية، ويوجد طبعا خوف من ان يقدم الرئيس بشار الاسد على الهجوم على اسرائيل من اجل تحويل انظار الشعب السوري ولكنني لا اعتقد ان هذا سيحصل لانه اذا قام بذلك فان الاسرائيليين عسكريا في موقع يسمح لهم بدك الجيش السوري في وقت قصير. واعتقد ان هذا قد لا يحشد السوريين خلفه في هذا الوقت، لذا لا اعتقد ان الاسرائيليين يفكرون بهذا الان، ولكن يوجد خوف اخر وهو اللاجئون السوريون الذين قد ينزحون باتجاه الحدود مع اسرائيل..

وانت تدعو في كتاباتك اسرائيل الى فتح حدودها لاستقبال لاجئين سوريين؟

طبعا، على اسرائيل ان تقوم بذلك وان تزود اللاجئين بالاغذية والدواء والرعاية اللازمة لان هذه الازمة هي انسانية بالدرجة الاولى وعلى اسرائيل ان تظهر انها تقوم بواجبها ومسؤولياتها الاخلاقية بالقيام بالعمل الصحيح.

برأيك ما الذي يمكن ان ينزع فتيل الازمة مع الاخذ بعين الاعتبار الموقف الروسي ـ الصيني وموقف الجامعة العربية؟

اعتقد انه يجب ان يكون هناك خطة باعطاء بشار الاسد مهلة لوقف قتل شعبه، واذا لم يلتزم بالمهلة الممنوحة اسبوعين او ثلاثة يجب ان يكون هناك قرار حول كيفية مساعدة الشعب السوري واشعر انه بمساعدة تركيا يمكن تخصيص منطقة من الاراضي السورية للاجئين والمنشقين وامدادهم بالمساعدات اللازمة واذا كان هناك ضرورة فيتم تسليح المعارضين للدفاع عن انفسهم وهذا هو الشيء الوحيد الذي يمكن فعله.