عضو هيئة التنسيق الوطنية: هناك اطراف تريد دفع الوضع السوري الى الانزلاق نحو استنزاف متبادل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657112/

ضيف الحلقة الجديدة من برنامج"حديث اليوم" هو الدكتور عبد العزيز الخير عضو هيئة التنسيق الوطنية في سورية الذي تحدث عن الازمة السورية ونتائج مؤتمر"اصدقاء سورية" في تونس، وعن الفيتو المزدوج الروسي - الصيني، وغيرها من المواضيع المتعلقة بالوضع الراهن داخل بلاده والخلافات بين اطراف المعارضة السورية.

قال الخير: ان وسائل الاعلام الروسية عموما ، والسلطات الروسية ايضا، ماتزال ترتكب خطا متكررا بالحديث عن المعارضة السورية وكأنها ذات موقف واحد ، فليس للمعارضة السورية موقف واحد، وانما هناك مواقف متعددة من القضايا ، واحيانا تكون هذه المواقف غير منسجمة على الاطلاق. وبالنسبة لنا في هيئة التنسيق الوطنية نحن معارضة الداخل السوري بصورة اساسية ، ولنا فرع فعال في الخارج، ولكن نحن الكتلة الاساسية للمعارضة في الداخل.

واضاف : اما بالنسبة لاجتماع تونس فنحن نرى انه كان محاولة من قوى معينة لايجاد اطار دولي يمكنه ان يعوض بعض الشيئ عن الامم المتحدة التي بدا من الواضح ان احالة الملف السوري اليها يواجه طريقا مسدودا بعد الفيتو الروسي - الصيني، وبالتالي لم تعد الامم المتحدة اطارا مناسبا لتمرير سياسات  معينة  بشأن الداخل السوري. ولذا بادرت اطراف دولية وعربية ايضا الى تنظيم هذا الاجتماع. وبالنسبة لنا كمعارضة في الداخل فان القرارات التي اتخذها اجتماع تونس بشكل عام تنسجم مع ما نعتبره مصلحة الشعب السوري، من حيث اولا رفض التدخل الخارجي ، ورفض عسكرة الثورة وتسليح المعارضة.

وأكد : ان الوقائع على الارض وسياسة الاطراف المختلفة يمكن ان تسمح بالاستنتاج القائل بان هناك اطرافا تريد دفع الوضع السوري الى الانزلاق اكثر فاكثر نحو استنزاف متبادل داخل صفوف الشعب من جهة وقوى الدولة وامكانياتها من جهة اخرى، اي انهاك الوضع السوري ككل ، الشعب والمعارضة  والسلطة. ونعتقد بان هذه الامور لا تجري بعفوية . ولسنا الوحيدين الذين يرون ان الوضع ينزلق نحو هذا الاتجاه ، ولابد ان هناك قوى ذات مصلحة ، ان لم تكن بوعي تام بهذا المنحى، فهي تقبل به على الاقل.

اما بشأن عدم حضور روسيا والصين في مؤتمر تونس رغم توجيه الدعوة لهما ، قال المعارض عبد العزيز الخير ان هذا الغياب كان خطأ سياسيا منهما. وكنا نتمنى ان تحضر روسيا والصين لكي لا تتركا الساحة لطرف واحد. ونحن في هيئة التنسيق نخشى كثيرا من صراع الكتل الدولية الكبرى على مصالح كونية يمكن ان يترجم الى صراعات وتجاذبات على الارض السورية.

للمزيد يمكنكم مشاهدة شريط الفيديو