أوباما في الشرق الأوسط: ما النتيجة؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657067/

ما نتائج السياسة الشرق أوسطية لإدارة باراك اوباما المتحققة لحد الآن؟ هل وكيف تغيرت لغته ومواقفه منذ كلمته في جامعة القاهرة عام 2009 ؟ هل سيقدم الرئيس الأمريكي وإدارته على الحل العسكري لقضية إيران قبل الانتخابات؟ ما حظوظ أوباما في الفوز بالرئاسة ثانية ً وما هو سلاح الجمهوريين ضده ؟

معلومات حول الموضوع: 

على ضوء الحملة الإنتخابية المتسارعة في الولايات المتحدة يعتبر المحللون خطاب باراك اوباما السنوي في الكونغرس عرضا لحصيلة نشاطه في المنصب الرئاسي. والى جانب التركيز المنطقي على مسائل السياسة الداخلية  والتنمية الإجتماعية أكد الرئيس اوباما بخاصة ان الولايات المتحدة تستعيد زعامتها العالمية مشددا على ان استئناف الدور القيادي الأمريكي ملحوظ وملموس في كافة أرجاء العالم. كما اكد مجددا استعداد واشنطن لدفع عملية بناء الديمقراطية في الشرق الأوسط وافريقيا ، وتوعد بأن الولايات المتحدة ستتخذ كل الإجراءات لمنع ظهور السلاح النووي في ايران.

ومن جهة اخرى لم يذكر اوباما في خطابه ولا مرة واحدة مشكلة التسوية السلمية في الشرق الأوسط  واستئناف عملية المفاوضات بين الفلسطينيين واسرائيل. ولهذا الأمر دلالته الواضحة، ذلك لأنه يشير الى فشل ادارة اوباما في مهمة الوساطة  وتراجعها تحت ضغط اللوبي الإسرائيلي  وبقاء الولايات المتحدة على تعهدها في  ضمان أمن اسرائيل . ومن هذه الناحية بات الرئيس الأمريكي الديمقراطي يتعرض للملامة ، كونَ خطابه اليوم صار، بالمقارنة مع خطابه الشهير بجامعة القاهرة في عام 2009، أقل توددا للعرب ، فيما جاءت لهجته  وكأنها صدى لتصريحات سلفه جورج بوش. ولعل التغيرات التي طرأت على توجهات اوباما في السياسة الخارجية قد جاءت بتأثير الإنتقادات اللاذعة التي انهال بها عليه منافسوه من الحزب الجمهوري.