محلل سياسي: الروس والصينيون لا يريدون تكرار التجربة الليبية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657066/

أشار د.أدمون غريب استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الامريكية الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" الى ان سبب الموقف الروسي من الاحداث السورية هو شعور الروس بأن الغرب خدعهم لدى التصويت في مجلس الامن الدولي على القرار حول ليبيا في حينه. وقال غريب ان روسيا والصين تريان ان ما يجري في مجلس الامن الدولي يتنافى مع ميثاق هيئة الامم المتاحدة وانه يجب الوقوف ضد المحاولات لتغيير النظام في سورية من الخارج وباستخدام القوة. وبالتالي فرض نظام آخر على الشعب السوري. واراد الروس والصينيون ان يبعثوا برسالة بالاخص بعد التجربة الليبية بأن ذلك لن يتكرر مرة أخرى. فلدى التصويت على القرار حول ليبيا كانوا يعتقدون ان الدول العربية ستحترم نص وروح القرار الذي كان هدفه حماية المدنيين. لكنهم وجدوا لاحقا انه استخدم في محاولة او عملية التدخل لتغيير النظام والوقوف مع طرف ضد الطرف الآخر.

وثمة مسألة أهم من ذلك . اذ توجد رؤية متباينة لدى الغرب ولدى دول مثل روسيا والصين. فالدول الغربية تعتقد ان ما يجري هو أزمة انسانية وهناك نظام قمعي دكتاتوري يقمع شعبه وانه يجب التدخل لحماية الشعب السوري. وان الجامعة العربية تبنت قرارا بمبادرة ايجابية ولذلك وجب دعم هذا القرار والتوجه. اما الرؤية لدى روسيا والصين فكانت مختلفة حيث انهما اذ تؤيدان مبادرة الجامعة العربية تريان ان المبادرة ذهبت أبعد مما كان متوقعا. فانها لم تقتصر على العمل العربي وتم نقل الموضوع الى مجلس الامن الدولي.

وهناك ايضا محاولة من بعض الدول الغربية لفرض رؤيتها وموقفها مرة أخرى ليس على المنطقة فقط بل على العالم أجمع من أجل اقصاء الروس والصينيين ولحماية مصالحها في الشرق الاوسط ومناطق أخرى.  ولهذا قررت هاتان الدولتان – اي روسيا والصين -اتخاذ هذا الموقف من أجل حماية مصالحهما وبسبب العلاقات ولاسيما العلاقات التقليدية والتاريخية مع سورية.

المزيد من التفاصيل في برنامج "حديث اليوم"