لوحات من لتوانيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657053/

في زمن الاتحاد السوفييتي كان الروس يكنون حنينا خاصا لجمهوريات البلطيق التي كانوا يعتقدون انها جزء من أراضيهم . كالينينغراد ،استونيا ،لاتفيا ،لتوانيا...ماأجمل ان تحس بأن لديك قطعة من أوربا الحقيقية  : بحر البلطيق، شواطئ الكهرمان، المتاجر والمقاهي الانيقة. ولكن الزمن يمضي ، والاتحاد السوفيتي يتقوض، وجمهوريات البلطيق تحصل على استقلالها وتبتعد كثيرا عن روسيا، لتصبح جزءا من أوربا. أما كالينينغراد الروسية فأصبحت معزولة عن روسيا  ويفصلها عنها جزء من تلك الدول التي أصبحت الآن دولا اوربية مستقلة. تعالوا بنا نشاهد واقع " البلطيق الروسي" حاليا.

تقع جمهورية لتوانيا على شاطئ بحر البلطيق فى الطرف الغربى من السهل الأوروبي الشرقي . يبلغ عدد سكانها حوالى 3,6 مليون نسمة . يعيش هنا أيضا روس وبولنديون وبيلاروس وأوكرانيون . منذ عشرين عاماً أصبحت لتوانيا أول جمهورية سوفيتية تعلن إستقلالها عن الإتحاد السوفييتى .أثناء الصيد رأى الأمير اللتوانى غيديميناس مكانا فى غاية الجمال فقرر أن يشيد هنا قصرا . وحول القصر نشأت بلدة . وهكذا ظهرت فى القرن الثالث عشر عاصمة لتوانيا للعصور الوسطى : تراكاى ، المشهورة فى العالم بقصر جزيرة تراكاى .بعد أن انتقلت عاصمة لتوانيا إلى مدينة فيلنوس عام 1323 ظلت مدينة تراكاى تؤدى دور مقر  الأمراء اللتوانيين لمدة طويلة . ولكن فى نهاية القرن الرابع عشر قام الأمير فيتوفت بنقل 400 عائلة من اليهود القرائين من القرم وعهد إليهم بحماية القصر. وحتى الآن يعيش حوالى سبعين من خلفهم فى تراكاى .أصبحت تراكاى بيتا للجماعة اليهودية الصغيرة التى حافظت على دينها وعاداتها وثقافتها . لغة القرائين من أصل تركى . أما مذهبهم فيرتكز إلى أسفار العهد القديم . وقد أثر الإسلام تأثيرا كبيرا على مذهب القرائين .فيلنوس التي كانت تسمى سابقاً (فيلنو ) أو ( فيلنا ) هى عاصمة لتوانيا وأكبر مدنها منذ عام 1323 . تشتهر فيلنوس بتحفها المعمارية وإرثها الثقافى الغزير الذى تفاعل مع شتى الثقافات: كالبولندية والروسية واليهودية واللتوانية والألمانية . وقد احتفظت المدينة حتى اليوم بتعدديتها الإثنية ،  حيث تبلغ نسب سكانها 58% من اللتوانيين و19% من البولنديين و14% من الروس و5% من البيلاروس والأوكرانيين . هذا على الأرجح هو الملمح الرئيسى المميز للمدينة القديمة .