رئيس جمعية الصداقة الروسية - السورية: سورية تتعرض الى حرب اعلامية متواصلة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657039/

يستضيف برنامج "حديث اليوم" في حلقة هذا اليوم السيد الكسندر دزاسوخوف، رئيس جمعية الصداقة الروسية – السورية، ليحدثنا عن تطورات الاوضاع السورية على الساحة الدولية.

يقول السيد دزاسوخوف ان المجتمع السياسي لروسيا يتابع باهتمام تطورات الاوضاع في سورية وفي العالم العربي بشكل عام. لقد سبق ان تقدمت روسيا الاتحادية بمشروع قرار الى مجلس الامن الدولي، ونأمل اذا بدأ اعضاء مجلس الامن الدولي في دراسة مشاريع القرارات المقدمة سوف ينتبهون الى مشروعنا. اما مايخص مشروع قرار عربي او غربي جديد فنحن لم نطلع على تفاصيله، ولكني على يقين بأن روسيا لن توافق على أي قرار يتضمن انتهاك سيادة أي دولة عضوة في هيئة الامم المتحدة. لذلك سوف نتابع تطور موقف جامعة الدول العربية باعتبارها منظمة اقليمية.

وحول العقوبات، يقول دزاسوخوف يمكن ان تكون شديدة او خفيفة، ولكن اذا كان قرار مجلس الامن يتضمن مقترح لنقل السلطة، فأن ذلك هو تدخل سافر في الشؤون الداخلية لسورية، وانه يشكل سابقة قانونية عندما تحاول المنظمة الدولية ابعاد سلطة انتخبها الشعب، نحن لن نؤيد مثل هذا القرار.

واشار ضيف البرنامج الى ان مواقف الدول الاعضاء في الجامعة العربية ليست موحدة ليس فقط داخل المنظمة، بل حتى توجد مولقف متباينة داخل بعض الدول نفسها، ونحن في روسيا كنا ننظر الى جامعة الدول العربية على انها تقوم بحماية مصالح البلدان العربية، واذا اتجهت هذه المنظمة الى مجلس الامن الدولي، فأن هذا يثير شكوكنا وشبهاتنا. واعتقد انه اذا نقلت جامعة الدول العربية الملف السوري الى مجلس الامن الدولي، فأن الشعوب العربية من الممكن ان تعبر عن استيائها من هذا التصرف. انا اعتقد ان امام الجامعة فرصة تاريخية نادرة للعب دور فعال في تسوية ازمة داخل العالم العربي، وان رفع الملف السوري الى مجلس الامن يفقدها مصداقيتها.

واضاف دزاسوخوف، تتعرض سورية الى حرب اعلامية شديدة، فهناك اكثر من 60 قناة تلفزيونية غربية تزور وتشوه الحقيقة والواقع عن الاوضاع السورية على مدى 24 ساعة في اليوم. صحيح هناك مظاهرات احتجاجية في سورية ولكن هناك مظاهرات مؤيدة للسلطة تقابلها. ان المعارضة تمنع وتحول دون تنفيذ الاصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية المقررة.