إيران.. العقوبات بدلا من الحرب؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657015/

هل سيتخذ الاتحاد الأوروبي في النهاية قرارا بفرض الحظر على الصادرات النفطية الإيرانية؟ وإلى أي مدى سيعطل الحظر المرتقب اقتصاد الجمهورية الإسلامية؟  وهل إيران بدورها ستقدم على إغلاق مضيق هرمز؟ وإن قامت بذلك فما هي العواقب؟ وما هي احتمالات اللجوء إلى القوة العسكرية ضد إيران في الأشهر أو ربما الأسابيعَ القليلة القادمة؟ وما تأثير التسخين المتصاعد حولها على معادلتها السياسية الداخلية ؟

معلومات حول الموضوع:

ان تصعيد المواجهة بين ايران والغرب في الشهور الأخيرة بلغ حدا خطيرا،  فازدادت احتمالات  شن الحملة الحربية. ويعود ارتفاع درجة السخونة السياسية هذه المرة الى الحظر البترولي الذي تنوي دول الإتحاد الأوروبي فرضه على  جمهورية ايران الإسلامية. ومن جهة طهران ومن جهة العواصم الأوروبية سواء بسواء تتعالى انذارات وتهديدات باستخدام القوات المسلحة. ايران تهدد  بغلق مضيق هرمز في حال فرض الحصار النفطي عليها. ومعروف ان اكثر من ثلث الصادرات النفطية العالمية يمر بالناقلات عبر هذا المضيق. ويؤكد الخبراء العسكريون ان ايران، من الناحية التقنية، تمتلك القدرة الكافية لعرقلة سير الناقلات لبعض الوقت . الا ان ذلك يعود بخسائر  جسيمة على ايران نفسها. فهي تهيمن على الجزء الشمالي فقط من مضيق هرمز، فيما يعود جزؤه الجنوبي لدولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان. وناقلات النفط تعبر المضيق أساسا من جزئه الجنوبي. ولذا فإن اي محاولة لغلق المضيق تغدو في واقع الحال بمثابة اعلان حرب على الدولتين العربيتين  الجارتين ، وستواجه برد حربي فوري من  الولايات المتحدة.

ومن الناحية الأخرى قد يجوز اعتبار حظر استيراد النفط الإيراني المحتمل من طرف الإتحاد الأوروبي وسيلة سياسية، اكثر مما هي اقتصادية، للتأثير على القيادة الإيرانية. فإيران تضخ الى الأسواق الأوروبية قرابة عشرة في المائة فقط من صادراتها النفطية. فيما تبيع خاماتها البترولية الأساسية الى الدول الآسيوية الكبرى وفي مقدمها الصين التي لا تؤيد الخطوات الرامية الى عزل طهران اقتصاديا. الا ان السؤال الذي يطرح نفسه : كيف يمكن تفادي تحول المواجهة السياسية الى مجابهة حربية سافرة؟