حصاد الأسبوع (7-13 يناير/كانون الثاني)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/657006/

300 يوم تكون قد انقضت على حادثة تلاميذ في إحدى مدارس درعا، اعتقلهم الأمن السوري وعنّف أهليهم بكراماتهم، ما شكل الشرارة التي أججت الاحتجاجات في مختلف أرجاء سورية. في البداية كانت الشعارات تطالب بالإصلاح ومع تمدد العنف ضد المتظاهرين وشدته تحولت الشعارات إلى المطالبة بإسقاط النظام، وسقط من حينه ما يزيد على الستة آلاف مدني، يقابلهم أكثر من ألفي عسكري ورجل أمن. هذه الخلفية باقتضاب للخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد مطلع الأسبوع، أما في التوقيت فهو أتى في ظل انتقادات لبعثة الجامعة العربية إلى سورية ولبروز انشقاقات في صفوف أعضائها من الملف السوري، وكذلك في ظل تراجع فرص التدويل، أو هكذا يبدو للنظام في دمشق. فأتت نبرة الخطاب وفحواه لتؤكد على التمسك بالحل الأمني ومحاربة المؤامرة الخارجية، وبعد النصر نعود لحديث الإصلاح، لكن الوقت سيف ذو حدّين.

مياه هرمز قريبة من الاشتعال؟

مضيق هرمز ها قد تحول مع بداية العام الجديد إلى أكثر النقاط سخونة في العالم.  في ظل حرب التصريحات والتهديدات المتصاعدة المتبادلة بين واشنطن وطهران، ما يضع المنطقة والعالم على أبواب مواجهات دموية، تكفي لإشعالها شرارة، إيران عازمة على إغلاق أهم ممر مائي للنفط، إذا ما أقدم الغرب على حظر على نفطها، فمدخولها من النفط يوازي 80% من موازنتها بالعملة الصعبة. وإذا كانت طهران تدرك خارج التصريحات التعبوية والمناورات الاستعراضية أنها عاجزة عن مواجهة آلة الحرب الأمريكية، إلا أنه يبقى في مقدورها إيذاء من يتهددها في دخلها الوطني. موسكو تحذر من أي عملية عسكرية ضد إيران سواء إسرائيلية أو أمريكية، أو مركبة من قوات البلدين، وطهران توسّط مجددا أنقرة في ملفها النووي مع الغرب. ماذا يحمل القابل من الأيام؟

اليمن: انتقال السلطة دونه الضمانات لصالح

هل بقاء الرئيس علي عبد الله صالح في اليمن وفي السلطة مرده إلى تمسكه بالحكم، أو لضيق الخيارات أمام المغادرة الآمنة ؟ الأمران معا، فنائب الرئيس المفترض أن يقود المرحلة الانتقالية هدد قبل أيام بمغادرة صنعاء إن بقي تدخل صالح وأقاربه في صلاحياته، ورئيس الحكومة الانتقالية قصد بلدان الخليج طالبا أن يعينه على صالح كي لا تُنسف المبادرة الخليجية من أساسها، بما لا يخرج اليمن من دائرة الحرب الأهلية. كما عاد الموفد الأممي إلى صنعاء لحث الأطراف على تنفيذ التزاماتهم وعدم إعاقة انتقال السلطة. هذا بينما الشارع يصر على عدم إفلات صالح من المحاكمة القضائية تحت ذريعة الحصانة القضائية التي تضمنتها المبادرة الخليجية. بقي أمام اليمن أيام صعاب تفصل عن موعد الانتخابات الرئاسية بعد أسابيع قليلة، وكل الالتزامات والاتفاقات على المحك.

مصر ما بعد مبارك: واشنطن تفاوض "الإخوان"

ما إن انتهت الانتخابات إلى مجلس الشعب المصري إلى ما انتهت إليه بتصدر الإخوان المسلمين الفائزين، حتى خفّت واشنطن إلى فتح أبواب الحوار معهم والوقوف على ما ينوونه في ما خص الملفات الداخلية كما الإقليمية، وفي طليعتها معاهدة كمب ديفيد مع إسرائيل. هذا بينما خارطة التحالفات في البرلمان الجديد والحكومة التي ستنبثق عنه لم ترتسم نهائيا بعد، وإن كان جس النبض ساريا بعيدا من عيون الإعلام.

قذارة الحروب.. على الطريقة الأمريكية!

فيديو آخر عن أخلاق وممارسات الجنود الأمريكيين. من ساحات الحروب المتعددة التي دشنتها واشنطن في عهد بوش واستتبعت في عهد سلفه أوباما، إنها علاقة من يشعر بالنصر وبأن لا سلطة فوقه تحاسبه أو تردعه. للحرب، أي حرب، قذاراتها، وقذارة الأمريكيين في الحروب تفوق مقدرات المخيلة البشرية،  والرد جاهز أبدا: إنها تصرفات فردية وسنحقق فيها.