مستشار الرئيس الفلسطيني: اجتماع عمان كان لمعرفة مدى تغير الموقف الإسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656993/

ضيف هذه الحلقة من برنامج حديث اليوم هو المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني نمر حماد وتتناول ملف الاجتماع الأخير الذي جرى بعمان الاردنية بين الفلسطينيين والاسرائيليين برعاية الرباعية الدولية.

يقول ضيف الحلقة أن الاجتماع هو مبادرة طيبة وايجابية من أجل تحريك الأمور وهو تم برعاية الرباعية الدولية وبضيافة الأردن وكان الهدف الرئيس منه بالنسبة للجانب الفلسطيني هو معرفة مدى تغير الموقف الاسرائيلي مقارنة بالموقف الفلسطيني الذي يتعاون ويتعامل بايجابية مع كافة الوساطات والمبادرات والمثال على ذلك هو ترحيبه وتأييده للمقترح الروسي بشأن عقد مؤتمر موسكو.

وأضاف بأن الجانب الاسرائيلي قدم للفلسطينيين ورقة من 22 نقطة توضح رؤية اسرائيل للحل السياسي واستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين لانهاء الصراع معهم. واوضح حماد بأن القيادة الفلسطينية ستدرس الورقة الاسرائيلية وترد عليها وبدورها قدمت التصور الفلسطيني لملفي الحدود والامن خلال اللقاء الذي عقد في عمان بحضور ممثلي اللجنة الرباعية ووزير الخارجية الاردني ناصر جودة.

واشار ضيف الحلقة الى ان الجديد الذي حدث في اللقاء الذي عقد في عمان هو تسلم الجانب الاسرائيلي بشكل رسمي تصور الفلسطينيين لملفي الحدود والامن، وتقديم الاسرائيليين ورقة برؤيتهم للحل واستئناف المفاوضات.واضاف ان الاسرائيليين كانوا يرفضون سابقا تسلم التصور الفلسطيني لموضوع حدود الدولة الفلسطينية مكتوبا، وملف الامن ما بعد اقامة الدولة، مؤكدا ان نتنياهو رفض سابقا ان يتسلم تلك التصورات الفلسطينية.

واوضح حماد بأن القيادة الفلسطينية ستبحث الورقة الاسرائيلية وتقدم ردها عليها في الاجتماع المقبل الذي سيعقد في عمان بحضور الرباعية ووزير الخارجية الاردني.

ورفض حماد اعتبار لقاءات عمان استئنافا للمفاوضات، بقوله ان الذي حصل هو تقديم الجانب الفلسطيني  تصوره واستلام الجانب الاسرائيلي هذا التصور الذي كان في السابق يرفض استلامه، وفي المقابل قدم الاسرائيليون ورقة فيها 22نقطة مشيرا الى ان اللقاء القادم سيستعرض ردود الفعل على التصورات المقدمة من الجانبين.

وحول انتقادات بعض الفصائل الفلسطينية لهذا الاجتماع تمنى حماد عليها ان تغير شكل التعاطي مع مثل هكذا مواضيع والاقلاع عن طريقة "الدوش البارد والدوش الحامي" مؤكدا ان الموضوع ليس تسجيل نقاط متسائلا "على مين وضد مين ولمصلحة مين"؟.

المزيد في حلقة برنامج "حديث اليوم"