لو جرت حرب على إيران.. ماذا عن الجيران؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656959/

إلى أي حد ستكون مواقف جيران إيران، لو استهدفت عسكريا مواقع نووية داخل البلاد؟ وإلى اي مدى تستطيع الجمهورية الإسلامية، فرضا ، في حال اتخاذ خيار كهذا أن تراهن على تأييد روسيا وأرمينيا والعراق؟ هل سينضم كل من تركيا وأذربيجان والدول الخليجية إلى حملة معادية لإيران لا تزال حتى الساعة مفترضة؟ وما التداعيات الاقليمية والدولية فيما لو جرت الحملة فعلا؟

معلومات حول الموضوع:

في الشهور الأخيرة اقتربت ايران والغرب من حافة النزاع المسلح اكثر مما في اي وقت مضى. ان تأجيج الموقف حول ايران، بما في ذلك احتمال تسديد ضربة إسرائيلية الى مواقعها النووية ، يثير ردود فعل متضاربة من جانب دول الجوار الإيراني. فهذا الموقف يثير أشد القلق لدى روسيا ، ولذا ترفض موسكو قطعا اية عمليات قسرية ضد طهران . واسباب قلق روسيا هذا غنية عن البيان. فالعمليات الحربية ضد ايران يمكن ان تثير البلبلة لدرجة خطيرة  ليس في الشرق الأوسط فحسب، بل وفي المنطقة المتاخمة للحدود الروسية مباشرة بجنوب القوقاز. ولذا فان الموقف الجيوسياسي الناشئ حول ايران يدفع روسيا الى وضع  بعض قواتها المسلحة في جنوب القوقاز وبحر قزوين وفي منطقتي البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط على اهبة الإستعداد التام.

اما موقف تركيا واذربيجان مما يجري حول ايران فهو مختلف على ما يبدو. فرغم رغبة انقرة في الحفاظ على علاقات طيبة مع طهران، من المستبعد ان تلتزم تركيا، بصفتها عضوا في حلف شمال الأطلسي وحليفة للولايات المتحدة، جانب الجمهورية الإسلامية. ويفترض البعض ان الأراضي التركية  بالذات ستغدو منطلقا لضربة الناتو على ايران اذا وقعت تلك الضربة بالفعل. وهناك توقعات مماثلة  بخصوص اذربيجان. فيما ترى طهران ان الاراضي الأذربيجانية ستستخدم من قبل اسرائيل والولايات المتحدة في عمليات معادية لإيران. الا ان هناك، ورغم توتر العلاقات الإيرانية الأذربيجانية، ما يدعو للقول بإن باكو لن تؤيد الحملة العسكرية على الجمهورية الإسلامية.

ويبقى موقف دول الخليج العربية من أهم المسائل في هذا الشأن. فإن جيران ايران العرب قادرون، سواءً بسواء، على الحيلولة دون وقوع العدوان عليها، وكذلك على الدفع لجهة بدء ذلك العدوان. اما عواقب  الضربة المحتملة ضد جارتهم ايران فقد تكون كارثية تفجر الموقف في مساحات شاسعة ابتداء من جنوب القوقاز وحتى  شبه الجزيرة العربية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)