مستشار فلسطيني سابق: الاسلاميون يتوجهون في العالم العربي نحو النموذج التونسي لادارة البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656924/

يعتقد احمد يوسف المستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء في حكومة غزة الذي استضافه برنامج "حديث اليوم" ان الحركة الاسلامية في العالم العربي مرت بثلاث او اربع مراحل حتى بلغت الحالة التي اصبحت فيها اليوم.وبرأيه ان الحركة الاسلامية في الخمسينيات كانت جزء من مشروع مقاومة الاستعمار وحركة النهوض العربي. ثم وقعت مواجهة بين التيارات القومية والعلمانية والاسلاميين ..ثم رأينا مرحلة ثالثة حين اصبح الاسلاميون جزءا من الحكم في بعص الدول العربية والاسلامية. اننا اليوم نجد استعدادا أكبر لدى الاسلاميين للشراكة السياسية مع الآخر..لأدارة الرؤية فيما يتعلق بنهضة البلاد اما يتعلق بقضية ادارة المشروع الوطني في كل قطر من هذه الاقطار.وقال احمد يوسف : اعتقد بوجود نضج ووعي بالرؤية أفضل مما كان سابقا حين كان كل فريق يفكر بنفسه فقط .. اننا نحن الاسلاميين  كنا نرفع شعار الاسلام كما لو انه لا توجد هناك اية مكونات سياسية ومجتمعية في ادارة شأن المشروع الوطني .. واليوم نجد والحمد لله ان المشروع الاسلامي تطور ونضج في مرحلة نسميها "ما بعد الاسلاموية" ، حين ندفع بالشعارات ونتخذ المواقف على أساس الشراكة السياسية.ونحن حين ساهمنا في الثورة لم يعد هناك احتكار لقضية العملية النضالية ومسألة الكفاح ضد الدكتاتورية والاستبداد.وقال فيما يخص التجارب  الاسلامية في البلدان الاخرى انه يعتقد ان الكثيرين كانوا سابقا يتخوفون لحدما من النموذج التركي ولو انهم حاولوا محاكاة هذا النموذج . اما اليوم فهناك التجربة التونسية وهي نموذج تركي بطبعة عربية.. ولدينا نموذج اسلامي ناجح.. ونحن نتعلق به كاسلاميين وكقوى يسارية وليبرالية.. وكلنا نتطلع الى النموذج التونسي ، فهو الاقرب الى ظروف المنطقة ومكوناتها الثقافية والمجتمعية..انه النموذج الذي ينبغي ان ينسحب على بقية النماذج في العالم العربي. المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)