محللة سياسية: ان رحيل نظام الرئيس الاسد هو مسألة وقت

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656838/

ترى الكاتبة ووالمحللة السياسية حنان البدري التي استضافها برنامج " حديث اليوم" ان مسألة بقاء نظام الرئيس بشار الاسد هي مسألة وقت. اما الموافقة السورية على المبادرة العربية فهي ربما تؤخر خطط واشنطن في الشرق الاوسط لكنها لا تقطع الطريق امامها. وحسب قولها فأن واشنطن كانت تتوقع ألا يوافق الرئيس الاسد على المبادرة . لكن جاءت الموافقة لتؤجل المسألة ليس أكثر. فالولايات المتحدة لديها قناعة - حسب اعتقادي - بأن ازالة او انتهاء نظام الرئيس الاسد الحالي هو في نهاية الأمر مسألة وقت. وهذا يمثل رأي الذين يتبعون هذا الملف في كل البلدان.وأضافت الكاتب قائلة : حتى اذا ارادت سورية او التزمت بقبول جميع بنود الخطة العربية فإنه توجد ملفات أخرى بوسع واشنطن اخراجها من الادراج .. بل هي بالفعل ما زالت موجودة على الطاولة . ويعرف ما جرى في الكونغرس يوم أمس لدى بحث فرض مزيد من العقوبات على ايران وسورية.  والمقصود هو استهداف سورية بأعتبارها احد اطراف "محور الشر".وبرأيها ان الولايات المتحدة استثمرت جيدا جدا ربيع الثورات العربية.. وجاء الاستثمار الامريكي لدعم الديمقراطية بعد سنوات طويلة من وجود الحكم الشمولي في المنطقة كانت فيها الحرب هي العنوان الذي تلوح به الولايات المتحدة.  اما الآن فهناك فرصة اعطتها شعوب المنطقة على طبق من ذهب الى الولايات المتحدة لكي تستثمر به وتنفذ نفس الاستراتيجات الموضوعة منذ فترة بالنسبة للتعاطي مع المنطقة. ان رحيل نظام الرئيس الاسد الابن في هذا الوقت سيساعد الخطط الامريكية الرامية الى سرعة عقد اتفاق سلام بين اسرائيل وسورية مما يجلب التهدئة السريعة المطلوبة . ان قطع الارتباط بين سورية وايران سيحقق الكثير .. اذن لم تفرغ  الجعبة الامريكية من فتح ملفات تساعد في التخلص من نظام بشار الاسد بسرعة. وقالت حنان البدري ان المطالب تطرح اليوم بتنحي الرئيس الاسد.. لكن هناك نافذة ضئيلة في امكانية نجاح الخطة اذا ما توجه الاسد الى الشعب وتخلى عن الحرس القديم.. بالرغم من وجود شكوك بأنه سيوفي بمتطلبات الخطة العربية حتى النهائية... لقد بدأت سورية تفقد الاصدقاء وكذلك الاشقاء.المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)