مساعد الرئيس الروسي : روسيا مهتمة بإستقرار الاقتصاد العالمي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656826/

استضاف برنامج " حديث اليوم" اركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية الذي طرح افكاره بصدد  الازمة المالية في منطقة اليورو والعالم عموما وقمة مجموعة "العشرين" القادمة ودورها في الحيلولة دون وقوع أزمة مالية عالمية جديدة . وقد اجاب دفوركوفيتش عن اسئلة مندوبنا :

الاقتصاد العالمي يمر باوقات عصيبة خاصة منطقة اليورو بغض النظر عن القمة الاوربية الاخيره – هل سيؤثر ذلك في قمة العشرين ؟

تركز قمة العشرين  على الاقتصاد العالمي-  والقضايا المتعلقة بامكانية دعم النمو المستدام الذي سيحتل صلب المحادثات خاصة في اليوم الاول اما المسائل الاخرى ذات الطبيعة الفنية فلن تاخذ حيزا كبيرا.

تكاليف القمة في السنة الماضية وصلت الى مايقرب من مليار دولار-  هل تخرج القمة بقرارات مهمة وحلول للمشكلات التي يواجهها العالم- على سبيل المثال- اقترحت القمة الماضية ان العالم بحاجة الى تنظيمات مالية اضافية وخفض العجز في ميزانيات الدول بالاضافة الى دعم وتشجيع التجارة الخارجية والاستهلاك العالم.  هل تم تنفيذ اي من هذه المقترحات؟

اولا ان تكاليف تنظيم القمم تقل قمة بعد اخرى والاموال المخصصه يتم انفاقها بشكل اكثر كفاءة عن السابق- هذا من ناحيه ومن ناحية اخرى بالرغم من عدم خروج القمه بقرارات مهمة الا ان القادة المشاركين قد اصدروا تعليمات لوزراء المالية والبنوك المركزية والمؤسسات المعنية تقضي بضرورة العمل بتنسيق اكبر وبطريقة اكثر تنظيما  وهذا يساعد الاقتصاد العالمي على تخطي الازمة الاقتصادية فبدون الحوار والتنسيق  المباشرين  يمكن ان نواجه عواقب وخيمة اكبر من الازمة المالية التي تعرضنا لها عام 2008.

ما هي القرارات التي يمكن اتخاذها في هذه القمة والتي لايمكن اتخاذها عبر الهاتف؟

حينما يتحدث القاده مع بعضهم البعض عن قرب فان النتائج النهائية تكون فاعلة اكثر. فالمكالمات الهاتفية لا تساعد في هذا المجال لانها رسمية ولا تساعد على اتخاذ مثل هذه القرارات اخذين بنظر الاعتبار الاختلافات في التقاليد ووجهات النظر بين البلدان -  لناخذ الولايات المتحده والصين  على سبيل المثال-  المكالمات الهاتفيه غير ناجحة فهم بحاجه الى التحدث وجها لوجه للتوصل الى نوع من التوافقات حول العديد من القضايا.

ما هو اكبر انجاز حققته قمة العشرين  فيما يتعلق باوروبا؟

 لعبت قمة العشرين دورا فاعلا في اتخاذ قرار من قبل الاتحاد الاوروبي لم يكن الاتحاد الاوربي ليتخذه بل كان عليه ان ينتظر طويلا  لولا قمة العشرين – الان القرار صدر ولسنا بصدد مناقشة الجوانب الايجابية او السلبية لهذا القرار  في حل الازمه في اوربا – ولكن من دون ضغوط قمة العشرين لم تكن هناك امكانية لاتخاذ مثل هذا القرار.

العالم يواجه مشكلات اساسية – الديون في الولايات المتحده وازمة  منطقة  اليورو - ما الذي تحمله هذه العوامل للاقتصاد العالمي -  هل نحن بانتظار ركود اقتصادي جديد؟

هناك  التزام من جميع الدول العشرين بخفض العجز الكبير  في ميزانياتها ونتوقع من جميع البلدان ان تفي بالتزاماتها بهذا الخصوص وهذا سيساعد على تحقيق عوامل استقرار للسوق من شأنها ان تساعد في تحقيق الاهداف المرسومة – الامر الثاني هو ان هناك فهما واضحا بان قوة الاداء المالي قد احدثت  تطورا في استحداث مقاييس وتدابير مالية جديدة – بعض هذه التدابير قد دخل حيز التنفيذ فيما تنتظر الاخرى التنفيذ على المستويات المحلية -  ونحن نعتقد وهذا هو موقفنا بانه اذا كانت خطوات الاصلاح كافية فليس هناك الحاجة للتسرع في اتخاذ تدابير مالية اكثر صرامة نفرضها على المؤسسات المالية في الوقت الحاضر -  لان هذا الامر سيؤثر سلبا على النمو وسيكون من الصعب على المصارف التوجه الى التوسع  المدفوع  لفترة من الوقت -  لذلك نعتقد اننا نمتلك فرصا طيبة لتجنب حدوث ازمة اقتصادية اخرى اذا واصنا العمل على تنفيذ السياسات المرسومة كما هو مخطط لها .

واين تقف روسيا وسط كل هذا ؟

روسيا مهتمة بالاستقرار الاقتصادي العالمي  ولهذا السبب يشارك الرئيس الروسي في قمة العشرين ومن خلال مساهمتنا ننقل الموقف الروسي المبني على الايفاء بجيمع التزاماتنا -  فقد انخفض العجز في ميزانيتنا ولايزال  معدل الدين معتدلا وهو احد اكثر المعدلات الديون انخفاضا في العالم -  لذلك استأثرت روسيا بالاهتمام في هذه القمة -  كما ان روسيا تمكنت من التغلب على اكثر عواقب الازمة الاقتصادية  وتمكن اقتصادنا من تجاوز الركود الاقتصادي الذي شهدناه في عامي 2009 و 2010 -  كما ان نسبة النمو لدينا بلغت 4 بالمئة وهي نسبة جيده وفقا لجميع  المقاييس الدولية -  لذلك الموقف الروسي جيدا جدا في هذه القمة مما سيمكنها من طرح اراءها حيال العديد من القضايا.

نحن في وضع اقتصادي افضل ولكن هل لازمة الاقتصاد الامريكي وازمة منظقة اليورو تاثير على اقتصاد روسيا؟

ان اية ازمة اقتصادية جديده ستؤثر في روسيا من دون شك -  السؤال هو هل ستكون الازمة ضعيفة او معتدلة او قوية – ونحن نأمل ان تكون القرارات  الاوربيه الاخيره ذات تاثيرات معتدله -  والنقطة الاخرى هل ان روسيا مستعده لمواجهة مثل هذه التحديات -   لدينا الاحتياطيات  ونمتلك الوسائل التي تعمل على استقرارالسوق -  كما استحدثنا اليات لمواجهات الازمات الاقتصادية وبخاصة تلك المتعلقة بسوق العمل-   وكذلك لمساعدة المؤسسات والشركات  المالية  ويمكننا تطبيق تلك الاليات دون تأخير.  لذلك نحن نأمل ان لا نواجه ذات الازمة الاقتصادية التي واجهناها في عام 2008.

وماذا عن دعوة الرئيس اوباما للعالم بان يبقى متحدا  من خلال الاقتصاد الامريكي-  هذه الدعوة تبدوا وكأنها دعوة انانية لشخص لا يفهم حيثيات الاقتصاد ؟

هذه دعوة انانية وبالتاكيد تكمن وراءها اسباب سياسية داخلية بالاضافة الى ان الاقتصاد الامريكي هو اكبر اقتصاد في العالم وما من شك ان اي تاثر في الاقتصاد الامريكي سيؤثر في الاقتصاد العالمي سلبيا -  ولكن اكرر يتوجب علينا جميعا ان ندعم بعضنا البعض في هذه الاوقات العصيبة – جميع البلدان يجب ان تدعم امريكا والاخيرة يجب ان تدعم اوروبا والصين يجب ان تدعم جميع الاقتصاديات الاخرى . فنحن جميعا مهتمون بالاستقرا الاقتصادي العالمي ويجب ان نستمر بالعمل بطريقة ثابته لتحقيق ذلك  ولمنع التاثيرات السلبية في الاقتصاد العالمي – ولكن على الولايات المتحده ايضا ان تفي بالتزاماتها وان تعمل على تقليل العجز والديون كذلك – والا توجب علينا جميعا مساعدة الاقتصاد الامريكي في هذه الاوقات التي تعتبر من اصعب  الاوقات التي نمر بها الان .

الانقسام الواضح بين ساركوزي وكاميرون مما يؤكد مرة اخرى انقسام الاتحاد الاوربي -  هل القرارات التي اتخذت في القمة الاوربية الاخيرة كفيلة بمنع انتشار ازمة منطقة اليورو؟

 نأمل ان تكون القرارات الاوربية قادرة على منع انتشار الازمة فالمبالغ المعلن عنها كبيرة جدا  ولكن الامر يعتمد على ما ستقوم به حكومات البلدان  كخطوة ثانية وخاصة الحكومة اليونانية التي يتوجب عليها الاستخدام الامثل لهذه الاموال في الانفاق العام – هناك واجبات عليهم تأديتها والا فان هذه الاموال لن تكون كافيه – كذلك ايطاليا واسبانيا والبرتغال وايرلندا وغيرها من البلدان – يتوجب عليها جيمعا اتخاذ خطوات جديه في تحقيق الاستقرار في الانفاق العام والمصارف ايضا.

ما يحصل في اوروبا هو مثال واضح على فقدان الانضباط المالي- لماذا يعتقد المانحون في الاتحاد الاوربي ان هذه الدول ستكون اكثر مسؤولية هذه المرة ؟

اعتقد ان الامر يتعلق بالاتحاد الاوروروبي ومن واجب دول الاتحاد الاوربي دفع اليونان الى اتخاذ الخطوات اللازمة  للسيطرة على ما تتخذه من قرارات – من ناحية اخرى هناك فهم واضح بان الحكومة اليونانية ملتزمة بوعودها رغم الاحتجاجات الشعبية ولهذا السبب نرى اوربا اكثر توحدا في دعم اليونان لانهم يريدون ان يظهروا للشعب عزمهم على دعم الجهود اليونانية وان جميع الدول تتقاسم اعباء الازمة المالية اليونانية – ونحن جميعا نامل ان يفهم الشعب اليوناني هذا الامر وان يدعم حكومته في تنفيذ التزاماتها .

هل تعتقد ان روسيا في موقف يمكنها من تقديم الاستشارات في هذه المجالات ؟

ليس لدينا مراقبين منذ فترة طويلة ولكننا نعتقد اننا حققنا نتائج جيده في مجالات الاستشارات اذا طلب منا ذلك وكذلك في المساهمة في تحقيق الاستقرار من خلال سياساتنا المالية واحتياطياتنا ومساهماتنا في الحزمة الاوروبية المالية عبر صندوق النقد الدولي  لاننا مهتمون بالاستقرار المالي في اوروبا كونه يعكس الاستقرار في الطلب على صادراتنا  التي نحتاج عائداتها لتمويل برامجنا الخاصة.

وهل نحن على استعداد لمنح المساعدات المالية لاوروبا كما تفعل الصين على سبيل المثال؟

لم يطلب منا لحد الان تقديم اي دعم مالي مباشر لاوروبا  ولكننا نساهم عبر صندوق النقد الدولي –واذا طلب منا تقديم دعم مالي مباشر فاننا سندرس هذا الامر وسندرس افضل الآليات لتحقيق ذلك.

وماذا عن مجموعة البريك-  العديد يتطلعون اليها كاداة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي- ما الذي يجب ان تفعله مجموعة البريك لتحقيق ذلك ؟

جميع البلدان الكبرى تسعى لتحقيق نسب نمو عالية قدر المستطاع وتحقيق نسب النمو العالية يمثل عاملا رئيسيا في تحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي – ما تفعله الصين وروسيا والبرازيل وجنوب افريقيا امر مهم لتحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي وحصة  هذه البلدان في الناتج المحلي الاجمالي العالمي كبيرة جدا – لذا فان اي تراجع في نمو البلدان الكبرى سيقود الى تاثيرات سلبية على الاقتصاد العالمي – كما ان البلدان الكبرى تنسق فيما بينها حاليا لمساعدة اوربا -  وسيلتقي وزراء مالية مجموعة البريك قبل انعقاد القمة لتنسيق الجهود فيما بينها وكذلك لتوجيه اشارات الى اوروبا والولايات المتحده عن الخطوات التي تقوم بها مجموعة البريك حاليا.

 انتم معتادون على مواجهة الاحتجاجات من قبل مناهضي العولمة وحركات صيانة البيئة ولكن حركة " وول ستريت "  قد وعدت بالشروع في الاحتجاجات هذه المرة -  هل تعتقد انهم على حق خاصة في ما يتعلق باستحداث ضريبة قدرها 1% على المعاملات المالية وهي مبالغ كافية في الحقيقة لتمويل جميع البرامج الاجتماعية؟

المتظاهرون الذين يتجمعون احتجاجا على حكوماتهم محقين في توجيه اشارات الى الحكومة مفادها ان كل ما تقوم به الحكومة يجب ان يلبي احتياجات الناس -  احد الامثلة هو تأسيس المركز المالي العالمي في موسكو  -  والذي يراه البعض على انه مجرد دمية ويهدف الى انعاش المصارف والمؤسسات المالية – ولكنه ليس كذلك -  لاننا لو اسسنا المركز المالي العالمي بناء على هذه الاسس فان الناس سيتوجهون لاحتلاله كما فعلوا في امريكا حينما احتلوا وول ستريت -  ولكن يجب ان يعمل المركز المالي في موسكو بطريقة من شأنها ان تساعد الناس على الحصول على خدمات جيدة ورخيصة وان يتمكنوا من تحسين حالتهم المعيشيه . اما بخصوص الضرائب والمعاملات المالية فاعتقد ان البلدان نفسها هي المعنية بمسألة  استحداث مثل هذه الضرائب من عدمها- اعتقد ان روسيا لديها ما يكفي من الضرائب- كل انواع الضرائب وهي كافية لتمويل جميع البرامج الاجتماعية اذا تم استحصالها بشكل مناسب واستخدامها بشكل مناسب-  لذلك لسنا بحاجة الى ضرائب اخرى . نحن في روسيا نعتقد ان مثل هذه الضرائب ستضر بفعالياتنا الاقتصادية ولكن في بلدان اخرى يمكن ان تكون مفيده- لم لا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)