الحزب الديمقراطي الليبي: لا نريد ان تحدد دولة عظمى واحدة مستقبل ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656784/

يستضيف برنامج "حديث اليوم" في هذه الحلقة الاستاذ صبري مالك الناطق الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الليبي، ليحدثنا عن اخر مستجدات الوضع الليبي الحالي وتطوراته في المستقبل المنظور.

بدأ للاستاذ مالك حديثة مشيرا الى ان الحزب الديمقراطي لا يحبذ الخيار العسكري لحسم الامور في سرت وبني وليد، و لا يريد ان تتحول ليبيا الى ساحة للنزاع القبلي او للحرب الاهلية. ولكن حدث ماحدث فالناتو اغار على سرت بقسوة ونخشى ان تتعرض بني وليد الى نفس الشيئ. واضاف اننا نريد من روسيا عبر الامم المتحدة ان تقوم بدور المحاور مع قبائل بني وليد وسرت وترهونة التي تقف  الى جانب القذافي. مشيرا الى ان الحوار لا يعني عودة نظام القذافي الى السلطة.

واشار الناطق الرسمي الى ان الثورة المضادة مازالت تقاوم وان المجلس الانتقالي بقيادة جبريل هو مجلس الثورة المضادة، لقد قدم الشعب الليبي تضحيات كبيرة تزيد عن 150 الف انسان بين قتيل وجريح ومفقود، كما دمرت مدن بكاملها. ان جماعة القذافي مازالوا يحكمون عبر المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي. الحزب يقول انه يجب حرمان شخصيات النظام السابق من المناصب السياسية مع تمتعهم بحق المواطنة كالاخرين.

واشار المتحدث الى العلاقات الوطيدة للاتحاد السوفيتي السابق وروسيا حاليا مع ليبيا مشيرا الى ان روسيا لم تقف مع القذافي بالرغم من انها لم تشارك في العمليات العسكرية. نحن نعلم ان روسيا تقف الى جانب الشعب الليبي والحزب يريد ان يكون دورها اقوى.

الحزب مع بناء دولة ديمقراطية حقيقية في ليبيا وان تكون جزء من الاقتصاد العالمي.

وفي ختام حديثه اشار المتحدث الى ان الثورة حاليا متعثرة بسبب سيطرة محمود جبريل عليها، لذلك نتوقع ان يقوم الثوار بانقلاب عسكري على المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي، ويتعامل الثوار مع الشرعية الدولية وبعد هذا سنتمكن من بناء دولة ديمقراطية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)