حصاد الاسبوع (8-14 اكتوبر/تشرين الاول)

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656775/

خمس سنوات استغرق الاتفاق بين حركة حماس واسرائيل للتوصل الى اتفاق على تبادل الأسرى بين الجانبين، تخللتها حربان على الأقل، أولاها حرب "أمطار الصيف" التي شنها إيهود أولمرت على قطاع غزة فورا في أعقاب أسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط ، ثم حرب العام 2008 على القطاع أيضا والتي عرفت بحرب "الرصاص المسكوب ".

وذهبت حكومة في اسرائيل وأتت أخرى أكثر يمينية وتطرفا، إنما شروط التفاوض لم تتغير، بل رست الأرقام مع بنيامين نتانياهو على ما كانت عليه أيام سلفه أولمرت، ألف أسير فلسطيني في السجون الاسرائيلية ثمنا لحرية شاليط، والوساطة في الصفقة، وكذلك الضمانة، مصرية.

توقيع اتفاقيات تعاون بين روسيا والصين بقيمة 7 مليارات دولار

ثمة مجالات عديدة في اقتصادات كل من روسيا والصين تتقاطع المصالح المشتركة للبلدين عندها، وبالتالي زيارة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى بكين، لم يكن المطلوب منها طرق وفتح أبواب جديدة، بل تعزير وتطوير وتوسيع ما هو قائم، ومن أجل هذا الهدف لا بأس من توقيع اتفاقات جديدة قدرت بسبعة مليارات دولار والمبتغى أن يصل حجم التبادل التجاري الى مئة مليون دولار في غضون الأعوام الثلاثة المقبلة.

مظاهرات تأييد للاسد تزامنا مع الدعوة لاجتماع طارئ في الجامعة العربية

في الشأن السوري يبدو ان القيادة في دمشق ارتأت أن لا تترك الشارع حكرا على المعارضين، فخرجت تظاهرة في دمشق ضمت عشرات آلاف المؤيدين للرئيس بشار الأسد، أما تظاهرات المعارضة فلا تعرف الوهن، وكذلك التصدي لها من قبل القوى الأمنية، هذا فيما دعا مجلس التعاون الخليجي لانعقاد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية لبحث تطورات الوضع في سورية، بينما حذرت الأمم المتحدة من مخاطر اندلاع حرب أهلية إذا ما استمرت القسوة، كما وصفتها في التصدي للمتظاهرين. فهل هذا التحذير يعكس واقع الحال، أم أنه يندرج في باب التهويل تمهيدا لعودة الملف السوري مجددا إلى مجلس الأمن؟.

اندلاع معارك في طرابلس بينما معارك سرت مستمرة ما بين الكر والفر

بين أنباء عن انسحاب تكتيكي لقوات المجلس الانتقالي الليبي من سرت ثم اخرى عن إرسال تعزيزات مؤللة الى المدينة لاستكمال القضاء على بؤر المقاومة القذافية، تتسرب أنباء أخرى عن اندلاع مواجهات في أحياء من  طرابلس بما يوحي أن سيطرة قوات الانتقالي على العاصمة ليست بالمحكمة. وفي خضم هذه الفوضى ثمة فوضى أخرى عنوانها: الصواريخ المضادة للطائرات التي كانت في مستودعات جيش القذافي.. ما هو مصيرها واين هي الآن خاصة وأنها تقدر ببضعة آلاف أو ببضعة عشر ألفا؟.

ازمة اليمن والمراوحة في المكان

في إثر المماطلات المتكررة من قبل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في الاستجابة للمبادرات، سواء الخليجية أو الأممية، لحل الأزمة اليمنية وتأمين انتقال السلطة، وهذا ما كشفه الموفد الأممي الى صنعاء جمال بن عمر في تقريره أمام مجلس الأمن، طرحت الدول الأوروبية مشروع قرار على المجلس يطالب صالح بالتوقيع فورا على المبادرة الخليجية ونقل السلطة مقابل تعهد بعدم ملاحقته قضائيا، بينما حكومة صالح دعت المجلس الى عدم إصدار قرارات من شأنها تعقيد الأزمة في اليمن على حد وصفها.

احداث ماسبيرو.. هل يفهم المسؤولون المصريون اسبابها الحقيقية؟

غموض مقصود يلف الأحداث التي جرت أمام مبنى التلفزيون في القاهرة سببه أن الاتهامات الرسمية سجلت في حق "مجهولين" وأيادي خارجية أطلقت النار على المتظاهرين الأقباط فأردت العشرات بين قتيل وجريح، فلا الجيش متهم أو مسؤول عما حدث، والحكومة تجهل الفاعل، ورأس الكنيسة القبطية يحرف السهام في اتجاه ايادي خارجية.

والأسباب الموجبة لا يعترف بها المسؤولون أو يحاولون على الأقل تشخيصها بجدية، اذ انها ليست مسألة قبطية حصرا بقدر ما هي مسألة عنوانها الأشمل والأبرز هو الكبت السياسي والاجتماعي وفي الوظيفة العامة وغيرها من المجالات، وإن كانت أكثر ما تنعكس على الأقباط قبل غيرهم، ومصر ما زالت تراوح في المكان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)