مصر.. وقد انطلقت الانتخابات!

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656774/

هل مصر بقواها السياسية المتصارعة جاهزة لخوض أول انتخابات دمقراطية؟ ما حالة موازين القوة في خضم المعركة الانتخابية؟ أين يقف الإخوان المسلمون؟ وماذا عن المعسكر الليبرالي؟ وهل المجلس العسكري الأعلى مستعد لتسليم الصلاحيات إلى سلطة مدنية؟

 معلومات حول الموضوع:

يبدو ان الإتفاق بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية وابرز الأحزاب السياسية بخصوص ترتيبات اجراء الإنتخابات البرلمانية لم يسفر عن تخفيف حدة التوتر السياسي في البلاد. وتنبعث المخاوف الأساسية من احتمال استمرار العمل بقانون الطوارئ ومن إمكان مشاركة اعضاء الحزب الحاكم السابق والمقربين الى نظام حسني مبارك في الإنتخابات. كما تشعر القوى الديمقراطية التي فجرت الثورة في مصر بالقلق من الغموض المرتبط بموعد اجراء الإنتخابات الرئاسية ، والأهم من هذا وذاك هو احتمال بقاء السلطة بيد القيادة العسكرية حتى بعد انتخاب مجلس الشعب الجديد. العسكريون يمكن ان يظلوا في السلطة لأجل غير مسمى ويرسموا أبعاد الموقف السياسي في مصر من خلال التحكم بالأجهزة الأمنية وبالسلطة التنفيذية عموما بحجة الحفاظ على الإستقرار في المرحلة الإنتقالية والحيلولة دون انزلاق الأوضاع الى هاوية الفوضى. وعلى هذه الخلفية تكتسب أهمية بالغة مسألة التعاون السياسي بين اطراف المثلث المكون من العسكر برئاسة المشير محمد حسين الطنطاوي و"الإخوان المسلمين" الذين يسيرون في مقدمة الحملة الإنتخابية والقوى الديمقراطية اللبرالية بمن فيها شباب ميدان التحرير. قكل طرف من هذه الأطراف لديه امكانياته لتعبئة الناخبين ، والأهم ان لديه رؤيته الخاصة لمسار تطور البلاد مستقبلا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)