درة جنوب الأورال

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656687/

أسست أوفا، عاصمة جمهورية بشكورتوستان(بشكيريا) ، حسب الرواية الرسمية، في عام 1574، حينما بنيت على الضفة اليمنى لنهر بيلايا أو نهر اديغيل، كما كان يسميه البشكير، كنيسة وبضعة بيوت سكنية ومنشآت للحماية. وكانت هذه المستوطنة مخصصة منذ البداية لتؤدي دور حصن، وحتى أنها كانت تقع على جبل تورا- تاو، ومعناها "الجبل الحصن". وبعد 10 سنوات أصبحت أوفا واحدة من قلاع روسيا الرئيسية ونقطة ارتكاز للحكومة القيصرية في جنوب منطقة الأورال مهمتها الرئيسية الدفاع عن حدود روسيا الجنوبية والشرقية.

لا يكادون حاليا  في أوفا يتذكرون شيئا عن حصن القرن السادس عشر. وأقدم بناية بقيت في المدينة إلى الآن شيدت في أواسط القرن الثامن عشر وكانت ملكا لديميدوف، صاحب المناجم الشهير في روسيا. ولكن أرض أوفا احتفظت بشواهد على أزمنة أقدم بكثير. وتشير الحفريات الأثرية العديدة إلى أنه وجدت مكان أوفا المعاصرة مدينة قبل قدوم الروس بوقت طويل، وكانت تمتد بضعة كيلومترات بين نهر بيلايا ونهر أوفا. وأكبر تمثال في روسيا يجسد فارسا موجود في أوفا، وصورته موجودة على شعار بشكورتوستان. إنه تمثال البطل القومي للشعب البشكيري صلوات يولايف. كان إنسانا متعدد المواهب: مفكرا، شاعرا، بطل حركة شعبية تحررية، واحدا من قادة الحرب الفلاحية في أواخر القرن الثامن عشر، نصيرا ليميليان بوغاتشوف، الثائر في سبيل الشعب الروسي. وتمثال صلوات يولايف مدعو على الأرجح إلى أن يعكس، بين أمور أخرى، عظمة شخصيته. وزن التمثال 40 طنا، وارتفاعه 10 أمتار. ومن المميز أيضا أن هذا التمثال الضخم يقوم على ثلاث نقاط ارتكاز فقط.

أوفا، ولاسيما في جزئها الأوسط، مدينة مريحة جدا. ومتنوعة جدا. ويمكن هنا رؤية بيت قديم بأطر نوافذ منقوشة، وبيوت حجرية لنبلاء وتجار روس من القرن التاسع عشر. ومن أقدم أبنية أوفا بيت- متحف أكساكوف التذكاري، وهو كاتب روسي ولد وأمضى سني طفولته هنا. ومن أبناء أوفا الشهيرين أيضا مغني الأوبرا المعروف فيودور شالابين. في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين أطبقت شهرة شالابين الآفاق في روسيا وخارجها، فقد غنى كثيرا في أوربا وحتى أنه غنى على خشبة "متروبوليتين- أوبرا" في نيويورك. ولكن هذا المغني والممثل العظيم بدأ حياته الفنية هنا، في أوفا. وغنى لأول مرة وبنجاح في مسرح الأوبرا ولما يتجاوز السابعة عشرة من العمر، مع أنه علم نفسه بنفسه ولم يتلق تحصيلا علميا خاصا. وقد أقيم تمثال لشالابين في أوفا مقابل المسرح البشكيري للأوبرا والباليه الذي تسير فرقته بجدارة على تقاليد مدرسة الغناء الروسية. تشتهر أوفا، عاصمة جمهورية بشكورتوستان، بمعابدها ومساجدها. وقد بني المسجد الجامع- المدرسة لالا- تولبان منذ أمد قريب جدا، ولكنه أصبح من معالم أوفا. أدرج في أساس المشروع رمز قدوم الربيع: السوسن (التولبان) المتفتح الذي كان منذ القدم رمزا للشعوب الأتراكية، أما المئذنتان فتمثلان برعمين. وأول مسجد في أوفا- المسجد الجامع- بني في عام 1830. وقبل بنائه كان المفتي يؤدي الشعائر الدينية في بيته. وقد شغل أول مسجد جامع مكانة رئيسية بين مساجد روسيا القيصرية. وكان في العهد السوفييتي، من عام 1960 إلى عام 1992، المسجد الوحيد في المدينة الذي فتح أبوابه للمصلين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)