خبير مصري: الغرب يراهن على استنزاف ثروات ليبيا لسنوات طويلة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656656/

يعتقد د.عاطف النجمي المحلل السياسي والخبير القانوني المصري الذي استضافه برنامج "حديث اليوم" ان مغانم حلف الناتو من الاطاحة بالعقيد القذافي احتمالية .. اولا لأنه بوجوده كانت هناك مغانم للحلف ايضا.. لكن المغانم قد تكون اكثر بعد رحيله.. وثانيا هي مغامرة اقدم عليها الناتو للحصول على مغانم اكبر. ويمكن القول ان الحلف كان في لحظة من اللحظات مضطرا لدخول هذه المغامرة وليس بارادته الخالصة. وما اضطره لذلك هو ماحدث في تونس ومن ثم في مصر.. واندلعت بالتبعية ثورات في دول عربية أخرى. وكان من الضروري ان يتسم الناتو بالمصداقية ويساعد على قيام بعض هذه الثورات، ثم يغير الدفة في توجهها لضمان الا تصل الى عكس ما يريد. وما يريده الناتو هم ان تبقى هذه الدول رهينة اقتصاديا وسوقا لمنتجاته ، وقوة تقف الى جانبه وليس ضده.  ولكي يضمن هذا  لابد من وجود قوة داخلية تدعمه .. ولابد ان تكون هذه القوة في احتياج دائم لحمايته.. فعندما يدعم الحلف الثورة في ليبيا ضد القذافي فهو متأكد انها ستحدث بوجود الناتو او عدم وجوده.  وعندما يتدخل الناتو كما حصل الآن فهو يصنع عدة قوى بدلا من قوة واحدة ليضمن تطاحنها فتحتاج واحدة منها على الاقل اليه. وبهذا يصبح متواجدا على الارض الليبية ويضمن بذلك تطويق الثورة في مصر وتطويق باقي الثورات العربية.

علما ان القوة تمنح الرخصة الى اي احد كان للتدخل في الدول الاخرى. الانجليز عندما خرجوا بقواتهم واحتلوا العالم واصبحوا امبراطورية لا تغرب عنها الشمس .. لقد منحتها القوة هذا الحق. والدول الاسلامية عندما خرجت من جزيرة العرب ووصلت الى جبال القوقاز وشمال افريقيا كانت القوة قد منحتها ذلك . وامريكا تتحكم الآن بالسودان وتعتبر ان ما يحدث في السودان جنوبه وشماله يتعلق بأمنها القومي. القوة منحتها ذلك.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)