باحث عربي: نظام القذافي يلفظ انفاسه الاخيرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/656643/

يستضيف برنامج "حديث اليوم" في هذه الحلقة الدكتور داود خير الله، بروفسور في القانون الدولي بجامعة جورج تاون في واشنطن.

قال الكتور داود خير الله ان ماحصل في ليبيا كان متوقعا، وربما بشكل متسارع ومفجع لبعض الناس. وكان متوقعا ان تتمخض عن هذا الجهود، التي حددتها القوى الخارجية لتدمير بنية نظام القذافي العسكرية. ولا بد من تنظيم القوى الليبية، التي افلحت في دخول طرابلس، ولكن دون ان تستلم زمام الامور بالكامل حتى الان. ومع ذلك وبشكل عام ان حكم القذافي في ليبيا انتهى.

وبصدد مصير القذافي نفسه ومن يتحدث عن وجود كتائب تستعد لقتال الثوار، اشار الدكتور خير الله الى ان هذا حشرجة ولفظ اخر الانفاس. وان تواري القذافي واختباءه لا يدل على انه يحاول استعادة قواه من اجل بدء حرب جديدة. واولاده بينهم من معتقل ومن قتل والخ. وعلى الارجح يشهد العالم الايام الاخيرة لحكم القذافي. ومصيره اما ان يجري تسليمه او يستسلم، واما ان يقتل خلال الايام القليلة القادمة.

وعن تعاطي واشنطن مع سقوط طرابلس بايدي الثوار، ومدى امكانية استغلال اوباما ليبيا في الخروج من الازمة السياسية، اكد الدكتور خير الله ان ليبيا لن تشكل لاوباما، حسب اعتقادة، سلم انقاذ لتسوية الوضع المالي في الداخل. وهناك من انتقد الرئيس اوباما على مشاركة الناتو في العمليات العسكرية في المرحلة الاولى. وعلى العموم ان النشاط الامريكي والاوروبي، والناتو بشكل خاص، يستهدف السيطرة على مصادر الطاقة. وان من يستلم السلطة في ليبيا الان سيكون على علاقة جيدة مع الناتو، ولن يكون مستقلا وطنيا او عربيا، بما يوحد ويعزز الصف العربي بشكل عام.

وبالرغم من ان النفط كان بايدي الشركات الاجنبية حتى في عهد القذافي، شعر الغرب والولايات المتحدة بالخوف عندما بدأت الانتفاضة ضد القذافي. فقد كان الغرب والولايات المتحدة يخشيان من ان تطول الامور لفترة، مما يؤثر على الاقتصاد الاوروبي، اوتنشأ فوضى. وبالتالي تستلم الحكم اطراف لا تربطها صلة بالناتو، وغير مدينة له على خلاص ليبيا من النظام السابق. والان لحلف الناتو والولايات المتحدة كلمة قوية، ولهما نفوذ فيما ستكون عليه ليبيا في الغد.

نص التسجيل الكامل للحديث على شريط الفيديو المرفق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)